النجاح - قالت مجلة "Time "، إذا كنت من النوع الذي يفضل ارتداء الملابس الجديدة دون غسلها، فهناك فرصة في أن تدفع ثمنها أضعاف كثيرة، بسبب الحكة المؤلمة، والاصابة بالتهابات الجلد.

أضافت المجلة، أن التهاب الجلد التحسسي هو تفاعل متعلق بنظام المناعة تجاه مسببات الحساسية التي تلامس جلدك، يؤدي إلى تأخر رد الفعل، وظهور طفح جلدي يظهر بعد بضعة أيام من التعرض، ويمكن أن يستمر لعدة أسابيع.

 من جانبها أكدت الدكتورة سوزان نيدوروست، أستاذة الأمراض الجلدية في جامعة كيس ويسترن، ومديرة برنامج التهاب الجلد التحسسي في مستشفى كليفلاند الطبي، "عندما نرى التهاب الجلد التماسي التحسسي من الملابس، فإنه عادةً ما يكون من الأصباغ، وتستخدم الأصباغ في المقام الأول في مواد الملابس الاصطناعية مثل البوليستر والنايلون ، والتى توجد بمستويات عالية فى الكملابس غير المغسولة.

وأضافت ، أن العرق، والاحتكاك، فى ظل ارتداء هذه النوعية من الملابس يمكن أن يتسبب في حدوث هذه الالتهابات، وخصوصا فى المواد اللامعة، والتى تعمل على منع الماء، والتي تحظى بشعبية كبيرة هذه الأيام.

وأوضحت، أنه "إذا دخل أحد المرضى وأصاب طفح جلدي حول الجزء الخلفي من الرقبة، وعلى طول جانبيهم حول الإبطين، فإن السؤال الأول الذي سأطرحه هو ما الذي يرتدونه عند التمرين.

وأشارت إلى أن هناك طريقة واحدة للحد من خطر ردود الفعل السيئة، عن طريق غسل الملابس الجديدة، والتى قد تزيل قليل من الصبغة الإضافية  وبالتالي يكون التعرض أقل ، ففي حالات نادرة جدًا ، قد يؤدي اتخاذ هذه الخطوة إلى منع حدوث حساسية جديدة، موضحة إنه إذا تسربت كمية كافية من الصبغة على الركبة، أو أي جرح مفتوح آخر، فإن ذلك قد ينشط جهاز المناعة ويخلق حساسية دائمة.

وأوضحت، أن طفح الحساسية ليس المشكلة الصحية الوحيدة المرتبطة بمواد كيميائية فى الملابس، في دراسة أجريت عام 2014، اختبرت مجموعة من الباحثين من جامعة ستوكهولم في السويد 31 عينة من الملابس تم شراؤها في متاجر البيع بالتجزئة، وكانت "متنوعة في اللون، والمواد، والعلامة التجارية وبلد الصنع والسعر، والمخصصة لسوق واسع" ،مضيفة انهم وجدوا نوعًا من المركب الكيميائي المسمى "الكينولين"، (أو أحد مشتقاته)، في 29 من 31 عينة، وكانت مستويات هذه المادة الكيميائية مرتفعة بشكل خاص في ملابس البوليستر، يستخدم الكينولين في أصباغ الملابس، وقد صنفته وكالة حماية البيئة الأمريكية، على أنه "مسرطن بشري"، استنادًا إلى بعض الدراسات التي تربطه بـ "نشاط بدء الورم" في الفئران، رغم أن الوكالة ذكرت أيضًا أنه لم يتم إجراء دراسات بشرية أجريت لتقييم إمكانات المسببة للسرطان من الكينولين.

من جانبه قالت أولريكا نيلسون، وهي عضو في مجموعة جامعة ستوكهولم وأستاذ الكيمياء التحليلية، تستدعي أيضًا النترونيلين والبنزوثيازول، وهما مركبان كيميائيان آخران يظهران في الملابس، ويرتبط دليل المختبر والحيوان بآثار صحية ضارة محتملة، بما في ذلك السرطان، في حين أن بعض هذه المواد الكيميائية قد تظل موجودة في ألياف ملابسك، إلا أن البعض الآخر قد يعمل ببطء على جلدك، أو في الهواء الذي تتنفسه مع تقدم العمر في ملابسك وتدهورها، ولسوء الحظ ، يقول نيلسون، هذه المواد الكيميائية ليست مدروسة جيدًا حتى الآن بشأن امتصاص الجلد أو الآثار الصحية ذات الصلة على البشر، لذلك ليس من الواضح ما إذا كان التعرض لهذه المواد الكيميائية في ملابسك يمكن أن يصيبك بالمرض.

وأضاف ديفيد أندروز، وهو عالم بارز في مجموعة العمل البيئية، التي حققت في استخدام المواد الكيميائية في صناعة النسيج، أن الملابس غالباً ما تتم معالجتها بمواد طاردة للبقع، ومثبتات ملونة، وعوامل مضادة "للكرمشة"، ومعززات للنعومة، موضحة أن  أي عدد من العلاجات الكيميائية الأخرى لا يتعين على الشركات المصنعة للملابس الكشف عن أي من هذه المنتجات للعملاء، والعديد من المواد الكيميائية، بما في ذلك النوع الشائع من المواد الكيميائية العازلة للماء، لا يمكن لهذه المواد الكيميائية، أن تشكل مخاطر صحية على الناس فحسب، بل إنها تنتهي أيضًا في الهواء وإمدادات المياه، حيث يمكنهم التسبب بالمزيد من الضرر.

وأوضح أنه  من الأفضل دائمًا غسل الملابس قبل ارتدائها، يوافق نيلسون على ذلك، قائلاً إن غسل الملابس الجديدة "يقلل من محتوى المواد الكيميائية"، وخاصة المواد الكيميائية المتبقية الناتجة عن عملية التصنيع ،لكن مع ذلك، لا يمنع ذلك المواد الكيميائية من الملابس من التخلص من ملابسك وعلى جلدك أو في الهواء الذي تتنفسه، ولسوء الحظ، لا توجد طريقة سهلة لتوجيه الناس نحو الملابس التي قد تكون أكثر أمانًا.