ترجمة : علا عامر - النجاح - يستخدم علم البصريات الوراثي الضوء للسيطرة على عمليات الدماغ، حيث أن هذه الطريقة تعتمد على البروتينات التي يتم التحكم فيها بالضوء مثل قناة " channelrhodopsin-2" ، وهي قناة أيونية تفتح عند تعرضها للضوء، وبالتالي تنشط العمليات الخلوية.

وقرر عدد من العلماء الألمان بقيادة البروفيسور" كلاوس جيرويرت" إجراء دراسة خاصة من أجل إلقاء الضوء على طريقة تأثير الضوء على الدماغ.

وأوضح الباحثون بأن علم البصريات الوراثي لديه إمكانيات علاجية هائلة..

وقال "جيرويرت": "من الممكن استخدام الضوء لإعادة البصر إلى المكفوفين ، ومعالجة الشلل المضطرب عند مرضى الشلل الرعاش".

وأضاف:" يجب علينا فهم التفاعلات الجزيئية في البروتين وتركيبة عنصر الأيون من أجل تحسين البروتين واستخدامه في مجالات مختلفة".

وأشار الباحثون إلى أنهم اكتشفوا أن التحفيز الضوئي يحفز بنيتين مختلفتين، وليس بنية واحدة كما كان مفترض سابقًا،. موضحين أن إحدى هذه البنيات تنشط القناة المطلوبة المستخدمة في علم البصريات بينما يوفر المسار الموازي مجرد تيار بروتون ضعيف له تأثيرات سلبية على تنشيط القناة المطلوبة.

وأكد "جيرويرت" أن القيام بحظر المسار الموازي غير المرغوب فيه من خلال تطبيق تصميم معين للبروتين يمكن أن يؤدي إلى تحسين الأداة البصرية إلى حد كبير.