نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - وجد عدد من العلماء النفسيين في جامعة بنسلفانيا الأمركية بأن تضييع وقت طويل في تصفح وسائل التواصل الاجتماعية يزيد من الشعور بالوحدة، ويصيب الانسان بالاكتئاب، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن موقع نوفيستي الروسي.

واستندت نتائج هذه الدراسة على قيام الباحثين بتحليل حالة ما يقارب 143 طالب من رواد مواقع الفيسبوك، والانستغرام، وسناب شات.

واجرى الباحثون دراسة منفردة من أجل تشخيص الصحة النفسية للمشاركين في التجربة، كما أنهم استعانوا بإحصائيات ايفون من أجل معرفة معدل استخدام التواصل الاجتماعي.

ومن ثم وزع الباحثون المشاركين لتشكيل مجموعتين، المجموعة الاولى يستخدم فيها المشاركين وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة كما كانوا في السابق، والمجموعة الثانية يستخدم فيها المشاركين وسائل التواصل الاجتماعية لمدة عشر دقائق فقد لمدة ثلاثة أسابيع.

وحضر الباحثون قائمة أسئلة خاصة للطلاب، تتضمن قياس معايير الدعم الاجتماعي، والخوف من الانقطاع عن المجتمع المحيط به، والوحدة، والتوتر، والاكتئاب، و تقبل النفس، وتقدير النفس.

ولاحظ الباحثون بأن شعور الوحدة والاكتئاب مرتبط بالوقت الذي تقضيه في تصفح وسائل التواصل الاجتماعية، و لا حظوا انخفاض معدل شعور الطلاب بالاكتئاب عند توقفهم عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة.

وقالت الباحثة الرئيسية "ميليسا هانت":" إن نتائج هذه الدراسة توضح فكرة التناقض، فإنه من الغريب ملاحظة أن قلة التواصل مع الآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي يقلل من نسبة شعور الانسان بالوحدة".

وأضافت:" إن استخدام الانسان تطبيق الانستغرام على سبيل المثال يدفعه إلى مقارنة وضعه مع أوضاع الاخرين الاجتماعية، وبالتالي يشعر بأن الجميع أفضل منه".