ترجمة : علا عامر - النجاح - أفادت دراسة حديثة بأن العلاج والتعديل على جينات الأطفال قبل ولادتهم يمكن أن يساهم في إطالة أعمارهم، وتقليل مخاطر الإصابة بمرض السرطان الخطير.

حيث أوضح الدكتور "رومان تيو"، جامعة أوكلاند، بأنه :" بإستخدام أساليب تعديل الحمض النووي على البويضة و الحيوانات المنوية يمكن أن تصبح كافة البشرية مقاومة للإصابة بالأمراض".

وأشار إلى أنه بتعديل مئات وآلاف الجينات المكونة للحمض النووي، والمرتبطة بحالات الإصابة بأمراض القلب، والزهايمر، والأوعية الدموية يمكن حماية الإنسان بشكل كامل من الأمراض.

وأكد  الدكتور "تيو" أن هذه الآلية ستحمي الأطفال غير المولودين من الإصابة بالأمراض المتوارثة عن العائلة.

وأضاف الباحث إلى أن الفائدة الكبرى من هذه الآلية هي حماية الأطفال من الإصابة بمرض السرطان .

وإستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين بفحص مجموعة من الجينات للأشخاص المصابين بأمراض القلب والسكري، وتوصل الباحثين بعد ذلك إلى أن نسبة هذه الإصابة كانت لتكون أقل بكثير في حال تمت معالجة هذه الجينات قبل ولادتهم.

Image result for ‫العلاج الجيني‬‎