النجاح - بعيدًا عن الخلافات السياسيّة والاقتصاديّة وغيرها من مشكلات العالم تنأى فنلندا بنفسها لتركز اهتمامها على تطوير النظام التعليمي في بلادها.

في عام 2015 أصبحت هذه الدولة الإسكندنافية الصغيرة أقوى دولة في التعليم عالميا وفقا لتقرير التنافسيّة العالميّة، ومما جعل فنلندا تتصدر دول العالم في هذا المجال أسباب عدة نستعرض من بينها 7 أسباب.

1-احترام التعليم جزءٌ من الهُويّة

فالفخر والاحترام للتعليم والتعلم في فنلندا يٌعدان من الجوانب الأساسيّة للثقافة الفنلنديّة، فقد بنت فنلندا هويتها القومية منذ القرن ال(19) من خلال الاستثمار في التعليم للجميع، وعندما حققت استقلالها كان الهدف الأساسي هو تطوير التعليم بشكل أكبر.

2- من الصعب أن يصبح أحد مدرسا

إذ يتم اختيار المدرسين بعناية شديدة، فلا بد أن يكونوا ذوي كفاءة عالية وأن يكونوا حاصلين على درجة الماجيستير، ويتم قبول 11% فقط من المتقدمين لشغل وظيفة المعلم، وهذا يضمن أنّ المتقدمين الموهوبين والأكثر حماسة هم من يستحقون شغل تلك الوظيفة.

3-ساعات عمل أقل وراحة أكثر

تركز سياسة التعليم في فنلندا بشكل أساسي على العمق في المضمون المدروس، بدلا من زيادة المضمون والتعامل معه بسطحية، والمعلمون يعملون في الفصول لمدة (4)ساعات يوميا و(20) ساعة أسبوعيا، نصف هذه الساعات يقوم فيها المدرس بإعداد المناهج الدراسية وتقييم الطلاب، ومع تقلص ساعات الدراسة تزداد فترات الراحة نسبيا لتصل (75) دقيقة موزعة على اليوم الدراسي.

4- لا فصل بين الطلاب على أساس مستواهم التعليمي

ويعتمد هذا الشعار الذي تحول إلى واقع في فنلندا على تصعيد المستوى التعليمي للأطفال المتأخرين دراسيًا، وعدم عزل الطلاب وفقا لمستواهم التعليمي، حتى يصلوا إلى المستوى التعليمي المتوسط والسائد بين زملائهم، وهو ما جعل فنلندا تمتلك أصغر فجوة بين الطلاب الأقوى والأضعف في مستوياتهم التعليمية على مستوى العالم وفقا لدراسة أجرتها مؤسسة التعاون الاقتصادي والتنمية.

5- الارتباط بين المعلم والطالب

يمكث المدرسون في فنلندا فترة طويلة مع الطلاب، ولا يقتصر المر على عام واحد وإنما تصل إلى 5 سنوات دراسية، مما يوطد العلاقة بين المعلمين والطلاب الذين يبلغ عددهم 20 طالبا فقط في الفصل الواحد.

6-المساواة بين الطلاب

ويعد هذا الشعار الأكثر أهميّة في التعليم الفنلندي وتتفق جميع الأحزاب السياسيّة من اليمين واليسار على ذلك

وتطبيق هذا الأمر يجعل الطلاب الفنلنديين سواء كانوا في مناطق ريفيّة أو حضاريّة، فقيرة كانت أو غنيّة يحصلون على جودة تعليم متساوية، ويتم توزيع المال بالتساوي على المدارس إلى حد كبير، كما أنه لا يوجد تصنيفات وترتيبات ومنافسة بين المدارس، فجميعها تعمل وفقا لأهداف قومية واحدة.

7- ارتفاع نسبة المقبلين على الجامعة

تصل نسبة الفنلنديين المتخرجين في المدارس العليا بفنلندا لتصل إلى 93% وهي نسبة مرتفعة بشكل كبير، ما جعل فنلندا تتفوق على الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الصدد بـ 17.5%، بالرغم من أنّ فنلندا تنفق على الطلاب المقبلين على الجامعة بنسبة 30% أقل مما تنفقه أمريكا.