ترجمة : علا عامر - النجاح - أصبح  شعور التوتر شعوراً لا يمكن تفاديه في ظل تطور ظروف الحياة الحديثة،ولكن في الواقع  لا يمكن لجسم الإنسان تقبل هذه الحقيقة بسهولة .

وهذا ما أشارت إليه عدة دراسات طبية حديثة أكدت على إرتباط عامل الشعور بالتوتر مع تزايد احتمالية الإصابة بالسكتة القلبية ،وفقاً لما جاء في صحيفة تايم الأمريكية .

صورة ذات صلة

حيث كشفت أحد الدراسات عن أن تعرض منطقة اللوزة الدماغية للتحفيز نتيجة الشعور بالتوتر يساهم بشكل كبير في الإصابة بالسكتة القلبية ،أو أحد أنواع الأمراض القلبية .

الأمر الذي يتسبب في  التأثير على النخاع العظمي ،و إصابة الشرايين بأنواع مختلفة من الاتهابات .

ومن أجل تحنب الإصابة بهذه الحالة الخطيرة ، ينصح العلماء المرضى الذين يعانون من التوتر بشكل كبير اتباع نظام حمية غذائية صحية ،والالتزام بالتمارين الرياضية التي تساعد على التركيز والتخفيف من حدة التوتر .