نابلس - النجاح - ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام (نزلة البرد)؟ وكيف نتوقى منهما؟ وهل نشهد عودة الفيروسات الموسمية هذا الخريف؟

الإنفلونزا ونزلات البرد مرضان معديان في الجهاز التنفسي، لكن تسببهما فيروسات مختلفة، وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية.

وتقول المراكز إن الإنفلونزا تحدث بسبب فيروسات الإنفلونزا فقط، في حين أن نزلات البرد يمكن أن تحدث بسبب عدد من الفيروسات المختلفة، بما في ذلك الفيروسات الأنفية (rhinoviruses)، والباراإنفلونزا (parainfluenza) وفيروسات كورونا الموسمية (seasonal coronaviruses).

ولا ينبغي الخلط بين فيروسات كورونا الموسمية وبين "فيروس سارس كوف 2" المسبب لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

 وتضيف المراكز أنه نظرا لأن أعراض الإنفلونزا ونزلات البرد تتشابه في الأعراض، قد يكون من الصعب التمييز بينهما بناء على الأعراض وحدها. بشكل عام، تعتبر الإنفلونزا أسوأ من نزلات البرد، وعادة ما تكون الأعراض أكثر حدة وتبدأ بشكل مفاجئ.

وعادة ما تكون نزلات البرد أخف من الإنفلونزا. الأشخاص المصابون بنزلات البرد أكثر عرضة للإصابة بسيلان أو انسداد الأنف من الأشخاص المصابين بالإنفلونزا. لا تؤدي نزلات البرد عموما إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي أو الالتهابات البكتيرية أو الاستشفاء. في حين يمكن أن تكون للإنفلونزا مضاعفات خطيرة مرتبطة بها.

أعراض الإنفلونزا مقابل أعراض البرد

عادة ما تكون أعراض البرد أخف من أعراض الإنفلونزا. من المرجح أن يعاني الأشخاص المصابون بنزلات البرد من سيلان أو انسداد في الأنف. لا تؤدي نزلات البرد عموما إلى مشاكل صحية خطيرة.

الوقاية من نزلات البرد

هناك العديد من الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بنزلات البرد، مثل:

  • الحصول على قسط جيد من النوم ليلا، ووفقا لتقرير في دويتشه فيله فإن  المرء يحتاج ما بين 7 و9 ساعات من النوم في فصل الخريف. وأكد خبراء ألمان أن النساء يحتجن لساعات نوم أطول من الرجال.
  • اتباع نظام غذائي متوازن غني بفيتامين "سي"، وفقا لخبير العلاج الطبيعي أوليفيه بانيسيه في تقرير نشرته صحيفة "لوفيغارو" (le figaro) الفرنسية. ويعتبر هذا الفيتامين مثاليا لمحاربة الفيروسات، وهو موجود في العديد من الأطعمة، وخاصة الفواكه والخضروات. ويوضح بانيسيه أن "الكزبرة والكيوي والبقدونس تحتوي على نسبة عالية جدا من فيتامين سي".
  • شرب الماء بكميات كافية.
  • تهوية الغرف حتى في فصل الشتاء، حتى لا تبقى الفيروسات في مكان حار ورطب، مما يساعدها على التكاثر، وفقا لبانيسيه.
  • غسل اليدين بانتظام لتجنب انتقال العدوى، ويجب فعل ذلك عدة مرات على مدار اليوم للتخلص من مختلف البكتيريا. ووفقا لدراسة قامت بها جامعة "ريغنسبورغ" (University of Regensburg) الألمانية، يجب علينا غسل اليدين بالصابون لمدة 30 ثانية على الأقل للتخلص من تلك البكتيريا.
  • الوقاية من الإنفلونزا

  • الحصول على اللقاح، فاللقاح السنوي ضد الإنفلونزا هو الوسيلة الأكثر فعالية لحماية نفسك من هذا المرض ومضاعفاته الخطرة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
  • اغسل يديك بانتظام، فنظافة اليدين تحمي من معظم الالتهابات، بما فيها الإنفلونزا. الحفاظ على نظافة اليدين طريقة سهلة لحماية صحتك وصحة أسرتك.
  • اغسل يديك بالصابون والمياه الجارية بانتظام، وجففهما جيدا بواسطة منشفة تستخدم مرة واحدة. يمكنك أيضا استخدام مطهر كحولي لليدين إذا لم يتوفر الماء والصابون.
  • تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك، إذ تنتقل الجراثيم إلى الجسم من خلال العينين والأنف والفم على الأرجح. وفي حين لا يمكنك التحكم في كل ما تستنشقه، فإن بإمكانك الحد من مخاطر العدوى بإبعاد يديك عن وجهك. إذا اضطررت للمس عينيك أو أنفك أو فمك، فاستخدم منديلا نظيفا أو اغسل يديك أولا.
  • تجنب مجاورة المرضى، فالإنفلونزا معدية وتنتشر بسهولة في الأماكن المكتظة، مثل المواصلات العامة والمدارس ودور الرعاية وفي المحافل الاجتماعية.
  • إذا كنت مريضا، ابق في المنزل، إذا كنت مصابا بالإنفلونزا فإن وجودك بمقربة من الآخرين يعرضهم لخطر العدوى.