نابلس - النجاح - فقر الدم "الأنيميا" (Anemia) حالة مرضية يكون فيها عدد خلايا الدم الحمراء أو تركيز الهيموغلوبين داخلها أقل من المعدل الطبيعي، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتقول المنظمة إن الهيموغلوبين ضروري لنقل الأكسجين، فإذا كان لديك عدد قليل جدا أو غير طبيعي من خلايا الدم الحمراء، أو ما لا يكفي من الهيموغلوبين؛ سيحدث لديك انخفاض في قدرة الدم على حمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم.

ويشكل فقر الدم مشكلة صحية عالمية خطيرة تؤثر على الصغار والحوامل خاصة. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 42% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات و40% من الحوامل في كافة أنحاء العالم يعانون من فقر الدم.

ما الذي يسبب فقر الدم؟

هناك 3 أسباب رئيسية لحدوث فقر الدم:

أولا: عدم إنتاج الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء

يمكن أن يحدث ذلك لعدة أسباب، مثل النظام الغذائي، إذ قد لا ينتج جسمك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء إذا كنت تفتقر إلى بعض العناصر الغذائية، مثل انخفاض الحديد، وهو مشكلة عامة.

كما أن الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم أو يتبعون حمية قاسية يكونون أكثر عرضة لخطر نقص الحديد، وكذلك الرضع والأطفال الصغار معرضون لخطر الإصابة بفقر الدم بسبب اتباع نظام غذائي منخفض الحديد. ويمكن أن يؤدي عدم تناول ما يكفي من فيتامين "بي 12" وحمض الفوليك إلى الإصابة بفقر الدم أيضا.

وتؤثر بعض الأمراض على قدرة الأمعاء الدقيقة على امتصاص العناصر الغذائية؛ فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتسبب مرض كرون في انخفاض مستويات الحديد في الجسم. ويمكن لبعض الأطعمة -مثل الحليب- أن تمنع جسمك من امتصاص الحديد. وقد يساعد تناول فيتامين "سي" في ذلك، وكذلك الأدوية مثل مضادات الحموضة أو الوصفات الطبية لتقليل الحموضة في معدتك، يمكن أن تؤثر على مستويات الحديد أيضا.

ويمكن أن تصاب الحوامل أو المرضعات بفقر الدم، والحامل بحاجة إلى المزيد من الدم (حتى 30% فأكثر) لمشاركته مع الطفل. وإذا كان الجسم يفتقر إلى الحديد أو فيتامين "بي 12″، فلن يتمكن من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.

ثانيا: تحطيم خلايا الدم الحمراء في وقت مبكر

يمكن أن تتسبب العلاجات -مثل العلاج الكيميائي- في إتلاف خلايا الدم الحمراء ونخاع العظام أو أحدهما، كما قد يولد الشخص بحالة تدمر خلايا الدم الحمراء أو تزيلها. وتشمل الأمثلة مرض فقر الدم المنجلي والثلاسيميا ونقص بعض الإنزيمات.

ثالثا: فقدان الدم

قد تؤدي الدورات الشهرية الشديدة إلى انخفاض مستويات الحديد لدى النساء، ويمكن أن يؤدي النزيف الداخلي -كما هي الحال في الجهاز الهضمي أو المسالك البولية- إلى فقدان الدم، كما يمكن أن يحدث هذا بسبب حالات مثل قرحة المعدة أو التهاب القولون التقرحي. وتشمل الأسباب الأخرى لفقدان الدم السرطان والجراحة وتناول الأسبرين أو دواء مشابه لفترة طويلة.

هل يمكن منع فقر الدم أو تجنبه؟

لا يمكنك تجنب فقر الدم الناجم عن مرض وراثي، أيضا لا يمكنك -في كثير من الأحيان- تجنب ذلك بسبب فقدان الدم. وإذا كان فقدان الدم بسبب فترات غزيرة فإن تلقي العلاج يمكن أن يساعد في الوقاية من فقر الدم. وإذا لم يتمكن جسمك من امتصاص بعض العناصر الغذائية -مثل الحديد أو فيتامين "بي 12"- فتحدث إلى طبيبك حول تناول مكمل غذائي.

يمكن أن يساعد النظام الغذائي المتوازن في منع بعض أنواع فقر الدم، وعليك تناول الأطعمة الغنية بالحديد للوقاية من النقص.

وتشمل الأطعمة الغنية بالحديد ما يلي:

  • اللحوم الحمراء.
  • المأكولات البحرية.
  • لحوم الأعضاء (مثل الكبد).
  • الحبوب الكاملة.
  • الفواكه المجففة.
  • المكسرات.
  • الفاصوليا.
  • الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة (مثل السبانخ والبروكلي).
  • الأطعمة المدعمة بالحديد مثل الخبز والحبوب (تحقق من الملصق).

ويمكن أن يساعد فيتامين "سي" جسمك على امتصاص الحديد، لذا جرب تناول الأطعمة الغنية بفيتامين "سي"، مثل الفواكه الحمضية أو العصير والفلفل والبروكلي.

بعض الأطعمة تصعّب امتصاص الحديد، وتشمل:

  • القهوة.
  • الشاي.
  • الحليب.
  • بياض البيض.
  • الألياف الغذائية.
  • بروتين الصويا.

حاول تجنب هذه الأطعمة إذا كنت تعاني من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.