نابلس - النجاح -  أطلقت وزارة الصحة بالشراكة مع مؤسسة الرؤية العالمية فعاليات الأسبوع الوطني للرضاعة الطبيعية، تحت شعار "حماية الرضاعة الطبيعية مسؤولية مشتركة".

وووفقا لبيان صادر عن وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، فإن الاحتفال بهذا الأسبوع يهدف إلى توعية الأمهات وتشجيعهن على الالتزام بالرضاعة الطبيعية، والتركيز على فوائدها للأم والطفل، حيث تستمر التوعية بالموضوع من خلال الفعاليات والأنشطة حتى نهاية شهر آب، وتتضمن جلسات توعية في عيادات جميع المحافظات المستهدفة ضمن برامج مؤسسة الرؤية العالمية، بالإضافة إلى رسائل توعوية عبر الإذاعات المحليّة ومواقع التواصل الاجتماعي.

وشارك في الاحتفال وزيرة الصحة مي الكيلة، ومديرة مكتب الرؤية العالمية في فلسطين لورين تايلور، ومدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين ريتشارد بيبركون، وممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة في فلسطين (يونيسيف) لوتشيا المي.

وأكدت الكيلة استمرار تبني وزارة الصحة لبرنامج الرضاعة الطبيعية الذي يتضمن حماية وتشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية، كبرنامج وطني وضمن الاستراتيجية الوطنية لتغذية الرضّع والأطفال لعمر ثلاث سنوات، منسجمين في ذلك مع قرارات منظمة الصحة العالمية واليونيسيف في هذا المجال.

من جهتها، قالت تايلور إن العمل ببرنامج الصحة الخاص بالمؤسسة في فلسطين كان له الأثر الكبير على المجتمع الفلسطيني وبخاصة تطور صحة الأم والطفل.

وذكرت أن 77% من الأمهات المشاركات في تدريبات برنامج الصحة الخاص بالمؤسسة "هيا يا صغيري هيا" اخترن الرضاعة الطبيعية عندما تم تزويدهن بالمعلومات الصحية الصحيحة والعلمية عن الرضاعة الطبيعية الحصرية، بالإضافة إلى أن نسبة مقدمي الرعاية الذين يؤمنون ببيئة بيتية إيجابية محفزة صحية وآمنة لأطفالهم من عمر يوم إلى 3 سنوات ارتفعت من 20 إلى 30% خلال فترة مشاركتهم في البرنامج.

وأكدت أن الهدف من هذه الفعاليات هو تسليط الضوء على أهمية التشجيع على الرضاعة الطبيعة وتوفير الدعم للأمهات المرضعات، حيث شهدت نسبة الأمهات المرضعات انخفاضًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، كما تركز الرسائل المقدمة هذا الشهر على الفوائد الجمة للرضاعة الطبيعة ومنها زيادة مناعة الأطفال ضد الأمراض الشائعة خلال مرحلة الطفولة، وتزويد الرُضّع بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها، وحماية الأم من أمراض السكري وغيرها.