النجاح - قالت مجموعة من علماء الأمراض وأطباء الأسنان وأطباء الأنف والأذن والحنجرة من كلية الطب بجامعة "ساو باولو" في البرازيل، إن فيروس "كورونا" قادر على التكاثر في الغدد اللعابية.

وقال أحد مؤلفي المقال، برونو فرنانديز ماتوك: "حتى الآن، كان يُعتقد أن الفيروسات التي تسبب أمراضًا شائعة هي التي تستخدم الغدد اللعابية كمستودعات، لذلك اكتشافنا قد يساعد في تفسير سبب كون الفيروس شديد العدوى".

قام العلماء بتحليل عينات من ثلاثة أنواع من الغدد اللعابية (الغدة النكفية وتحت الفك السفلي والصغيرة) من المرضى البالغين الذين ماتوا بسبب "كوفيد-19"، وخلصوا إلى أن الأنسجة المسؤولة عن إنتاج وإفراز اللعاب هي بمثابة "خزانات" للعدوى.

باستخدام المجهر الإلكتروني، لاحظ الباحثون ليس فقط وجود العامل الممرض، ولكن أيضًا تكاثره في الخلايا.

على الرغم من أنه يعتقد اليوم أن العدوى تدخل الجسم بشكل رئيسي عن طريق الأنف، إلا أن العلماء سيستخدمون بحثا جديدا لاختبار ما إذا كان الفم يمكن أن يكون وسيطا للدخول المباشر للفيروس.