النجاح - تؤكد الكثير من الثقافات والحضارات عبر تاريخها، ومنها الحضارة العربية، على أن العسل مادة صحية شافية للكثير من الأمراض، حتى أن القرآن الكريم ذكره في سورة النحل في الآية "فيه شفاء للناس".

وكشف مجموعة من العلماء والباحثين في جامعة (Nebraska‐Lincoln) الأمريكية عن نتائج دراسة جديدة تعمقوا فيها بالبحث عن مكونات ضمن العسل لم تدرس سابقا.

واكتشف الباحثون مكونا جديدا أطلق عليه اسم (extracellular vesicles)، وهي عبارة عن حبيبات بالغة الصغر مغطاة بأغشية بروتينية وأحماض نووية.

واختبر الفريق فعالية هذه الحبيبات بعد وضعها مع خلايا الدم البيضاء، وطبقوا عملية التهابية مخبرية على العينة.

وبينت النتائج أن هذه المادة استطاعت وبشكل كبير تقليل إنتاج الكثير من المواد التي تدخل وتساهم بعملية الاتهاب كبعض البروتينات، وأثبتت هذه الجزيئات فعاليتها بعد تجربتها على عينة من الفئران.

 

وبحسب بيان الصحفي الصادر مؤخرا عن الجامعة، يعد العسل من أكثر المواد الغذائية المستخدمة في المجال الطبي، خصوصا بهدف العلاج عن طريق تناوله من خلال الفم كعلاج لالتهابات الفم والحنجرة والمعدة والأمراض الهضمية بالإضافة إلى استخدامه كبلسم للجروح والحروق في بعض الحضارات والكثير من الحضارات الأخرى.

كما أنه يقدم كدواء للكثير من الأمراض مثل السرطان وأمراض القلب والكبد والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض.