علا عامر - النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة، مستندة على بيانات عالمية، أن تلقي لقاح كورونا يمكنه أن يحمي عائلتك أيضا من الإصابة بعدوى الفيروس التاجي.

وحلل فريق من العلماء في اسكتلندا، البيانات الصحية لما يقارب 300 ألف شخص من أفراد الطواقم الطبية التي تلقت لقاح كورونا في المملكة المتحدة.

ووجد الباحثون أن أفراد عائلة الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا كانوا أقل عرضة للإصابة بالفيروس بنسبة 30 %، في حين أن الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من لقاح كورونا كان خطر نقلهم عدوى كورونا إلى أفراد عائلتهم أقل بنسبة 54 %.

وقالت العالمة "ديان ستوكتون"، : " إن نتائج هذه الدراسة تظهر أهمية وفعالية حملات التطعيم ضد فيروس كورونا، وهي نتائج مشجعة للغاية تؤكد فعالية اللقاح في منع نقل العدوى للآخرين".

وأضافت: " على الرغم من هذه الأخبار السارة، من المهم أن نتذكر ضرورة الالتزام بإجراءات التباعد والوقاية، والتعقيم، وإرتداء الكمامات من أجل منع تفشي الفيروس".

وقال الطبيب ديفيد ماك آليستر، جامعة جلاسكو : " إن الدراسة التي أجريناها تحمل مضامين مهمة تساعد في التوعية بضرورة تلقي اللقاح".

وأضاف : " تعد هذه الدراسة أول دليل واضح ومباشر على فعالية اللقاح في منع نقل أفراد الطواقم الصحية لعدوى كورونا إلى الأشخاص المخالطين لهم وأفراد عائلاتهم".

وتابع: " تساعد هذه الدراسة أيضا على التنبؤ بسرعة معدلات تناقل العدوى وأعداد الإصابات في المستقبل".