النجاح - حذرت دراسة حديثة من أن أمراض اللثة والأسنان قادرة على تدمير الصحة العامة للجسم .

وأكدت الدراسة العلاقة الوثيقة بين السرطان والبكتيريا التي تعيش في تجويف الفم، حيث تتكاثر هذه الكائنات الدقيقة بنشاط أثناء التهاب اللثة وأمراض الأسنان واللثة الأخرى.

ويزيد هذا العامل بشكل كبير من مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس

وأشار الطبيب والمقدم التلفزيوني ألكسندر مياسنيكوف إلى أهمية الاهتمام بالأسنان.

وقال " أولئك الذين يصابون باستمرار بالتهاب ونزيف اللثة والألم هم أشخاص معرضون بشكل أكبر للإصابة بالسرطان وكذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية".

وأضاف مياسنيكوف أنه عندما يعتني الشخص بتجويف الفم، فإنه يهتم بشيء مهم يؤثر على الصحة العامة.