النجاح - جاء في دراسة نفذتها مجموعة علماء من معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أن ارتداء الكمامة الطبية من جانب المرضى المصابين بفيروس كورونا، يقلص شدة سريان كوفيد-19.

وذكرت الدراسة، التي نشرتها مجلة Biophysical Journal، أن الكمامات الطبية تزيد بشكل كبير من رطوبة الهواء المستنشق، وبالتالي تحفز إنتاج الإنترفيرون - وهو بروتينات تفرزها خلايا الجسم للرد على دخول العوامل المرضية إلى الجسم.

وقال أندريان باكس، أحد المشاركين في الدراسة: "على الأغلب، يشعر معظم الذين يرتدون الكمامات الطبية، بزيادة مستويات الرطوبة، دون أن يدركوا أن هذه الرطوبة يمكن أن تكون مفيدة لهم بالفعل".

وأضاف الخبير، أن الهواء الرطب، يمكنه أيضا أن يحد من انتشار الفيروس في الرئتين، عن طريق تعزيز إزالة الغشاء المخاطي الهدبي، وهي آلية وقائية في الجهاز التنفسي تزيل المخاط والجسيمات الضارة المحتملة من الرئتين.

وخلال الدراسة، اختبر العلماء أربعة أنواع شائعة من الكمامات: رقم 95، والكمامة الجراحية ثلاثية الطبقات التي تستخدم لمرة واحدة، وثنائية الطبقات من القطن والبوليستر، وكذلك كمامة قطنية ثقيلة. طلب من المتطوعين التنفس في صندوق أسود محكم، وبعد ذلك تم قياس مستوى الرطوبة في الصندوق. ثم كرر الأشخاص العملية بوضع الكمامات على وجوههم.