نابلس - النجاح - قال د.أكرم سعادة أخصائي طب الأطفال إنَّ وباء كوفيد19 فرض نفسه حيث أعلنت وزارة الصحة أنَّ فيروس كورونا أصبح مجتمعيا بمعنى أنه تفشي في كل مكان وبسرعة إذ أصيب ما يقارب ثلث وربما نصف السكان في فلسطين. 

وأكّد خلال لقاء له عبر فضائية النجاح أنَّ خطر الإنفلوزنزا الموسمية أكبر من خطر كورونا خاصة على الأطفال حيث من الممكن أن تنتقل الفيروسات إلى الرئة وتسبب حالات وفاة.

وأشار إلى ضرورة أخذ البعض للتطعيمات المضادة التي تحد من الإصابة بالإنفلونزا وتقوي مناعة الجسم ضد المرض لافتًا إلى أنَّ الفئات التي يجب أن تعطى جرعة تطعيمية ضد الإنفلونزا تشمل كبار السن والحوامل والأطفال تحت سن ثلاث سنوات وذوي ضعف المناعة بشكل عام

وأوضح بالوقت ذاته أن الجرعات التطعيمية لا تتوفر دائما وليست في متناول الجميع خاصة في ظل انتشار فايروس كورونا فسيكون الإقبال عليها شديدا هذا العام وفي طبيعة الحال تأتي على جزئيتين، قسم يعطى لوزارة الصحة والتي بدورها تعطيه لذوي الحالات الخاصة من الناس أصحاب المناعة الضعيفة، وقسم يوزع على الصيدليات والأطباء من قبل شركات خاصة وهي جرعات محدودة حيث بلغت حصة مدينة نابلس العام الماضي 20 ألف جرعة فقط وهي جرعة غير كافية،

وأضاف أنه سيتم مضاعفتها هذا العام لتصل من 30-40 ألف جرعة وهي نسبة لا تكفي الجميع خاصة وأنه لن يصلنا أي جرعة خلال شهر 10 في ظل المنافسة الشرسة.

وحول أعراض الكورونا أوضح سعادة أنها غير محددة ومتسعة بحيث أصبحت متداخلة مع الكثير من الأمراض ولا يمكن حصرها وقد لا تظهر أصلا لافتًا إلى أن الشخص يضطر لإجراء الفحص في حال خالط مصابين أو عانى أعراضا تنفسية شديدة، ولا يمكن حصرها بارتفاع درجة الحرارة التي لا تكون الأجهزة المستخدمة دقيقة في قياسها غالبا علما أن حرارة الجسم الطبيعية  بين 36.4 - 37.7.