النجاح - حذر الأستاذ المساعد في قسم المعلوماتية "بليخانوف"، ألكسندر تيموفييف من الخطر الصحي الرئيسي الذي تشكله سماعات البلوتوث في أنها تصدر موجات كهرومغناطيسية في المنطقة المجاورة مباشرة للدماغ. أولاً وقبل كل شيء، يتعلق هذا "بالنسخ المقلدة" من سماعات الأذن عالية الجودة.

وقال  "إذا افترضنا أن الموجات الراديوية لها أساس كهرومغناطيسي لعملها، فمن المؤكد أن هناك ضررًا. ففي البشر، يكون لنشاط الجهاز العصبي أيضًا تيارات كهرومغناطيسية، ويزداد عدد الأشخاص الذين يعانون من التذبذبات المغناطيسية للطبيعة فقط".

وأشار الخبير إلى أن مثل هذا الإشعاع المجاور للدماغ مباشرة ضار.

وشير العلماء في أربعين دولة إلى أن سماعات الأذن اللاسلكية يمكن أن تسبب سرطان الدماغ. السبب هو أن البلوتوث هو مصدر مجال كهرومغناطيسي خطير، والذي في خصائصه يمكن مقارنتها بإشعاع الميكروويف.