النجاح - وجدت دراسة جديدة أنه يمكن تجنب 40 بالمئة من حالات الخرف، أو تأخير ظهورها، من خلال تخفيف الكثير من عوامل الخطر، كاستهلاك الكحول المفرط والتدخين وكدمات الرأس وتلوث الهواء.

وقالت الأستاذة في جامعة "يونيفرسيتي كوليدج" في لندن، جيل ليفينغستون: "تقريرنا يظهر أن صانعي القرار والأفراد يملكون القدرة على تجنب جزء كبير من حالات الخرف، أو تأخير ظهورها"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأضافت: "من شأن هذه الإجراءات أن تؤثر خصوصا على الأشخاص الذين يتعرضون بشكل كبير لعوامل الخطر المرافقة للخرف، مثل سكان الدول منخفضة أو متوسطة الدخل، والفئات الضعيفة، من بينها الأقليات الإثنية".

ورفع معدو التقرير، توصيات إلى أصحاب القرار السياسي، من بينها الحد من استهلاك الكحول، ووقف التدخين، وخفض مستويات البدانة والسكري، أو تخفيف التعرض لتلوث الجو.

وأضاف الخبراء ثلاثة عوامل خطر على مجموعة سابقة من تسعة عوامل، هي الاستهلاك المفرط للكحول والإصابات في الرأس والتعرض لتلوث الهواء في سن البلوغ.

أما العوامل الأخرى، فهي ظروف التعلم والضغط المرتفع والبدانة والتدخين والاكتئاب والعزلة الاجتماعية وعدم الحركة والسكري.