النجاح - تمكن باحثون في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا، من تطوير طبقة مضادة للفيروسات يمكن أن توفر حماية "كبيرة" لمدة 90 يوما من البكتيريا والفيروسات.

وأوضح الباحثون أن تطوير هذه الطبقة، التي يطلق عليها اسم "ماب-1"، استغرق عشر سنوات، ومن الممكن رشها على الأسطح التي يستخدمها الناس مرارا مثل أزرار المصاعد وحواجز السلالم.

وتتضمن الطبقة التي تتشكل بعد رش المادة، الملايين من كبسولات متناهية الصغر التي تقاس بالنانو، وتحتوي على مطهرات يقول كوان إنها تظل فعالة في قتل البكتيريا والفيروسات والجراثيم حتى بعد جفاف الطبقة.

وقال جوزيف كوان، الأستاذ المساعد بالجامعة وأحد كبار الباحثين في الفريق الذي طور المنتج ، أنه على عكس وسائل التطهير مثل المبيض والكحول المخففين، تم تعزيز "ماب-1" ببوليميرات تغلف وتطلق المطهرات عندما يلامسها البشر.

ويؤكد الباحثون أن الطبقة ليست سامة وأنها آمنة على البشرة والبيئة، أي أنها تحمي من فيروس كورونا، من دون تبعات جانبية.