ترجمة خاصة - النجاح - أشارت دراسة جديدة إلى إمكانية تشخيص الإصابة بإنفصام الشخصية من خلال إجراء تحليل الشعر.

وأشار البحث الذي أجرته مجلة EMBO  إلى وجود أنزيم يساعد على إنتاج كبريتيد الهيدروجين في الدماغ و يمكن تشخيص تواجده في الدماغ من خلال تحليل الشعر حيث يترك أثرا  واضحا في الشعر ، وبالتالي المساعدة في معرفة نوع انفصام الشخصية لدى الشخص.

وأشار الباحثون إلى أن هذه النتائج من الممكن أن تقود إلى إكتشاف علاج جديد لإنفصام الشخصية خاصة أن العلاجات المتوفرة حاليا لا تعتبر فعالة في معظم الأحيان و غالبا ما تترك أثارا جانبية.

وأضاف الباحثون إلى أن استهداف كبريتيد الهيدروجين خاصة  تركيبه الأيضي يشكل منهجا علاجيا جديدا حيث تم تجربته على مجموعة من الفئران و أنسجة الدماغ البشري لشخص متوفى.  

وأشار الدكتور تاكيو يوشيكاوا , المسؤول عن الدراسة, إلى أن هذه النتائج ساعدت على ايجاد طريقة جديدة لاختيار الأدوية المناسبة لمعالجة إنفصام الشخصية.

وكانت دراسة سابقة قد أشارت إلى وجود بعض العوامل الحيوية التي تساعد على التعرف على  الإصابة بالمرض أو عدمه أهمها الافراز المفرط لكبريتيد الهيدروجين في الدماغ.