ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة حديثة عن إمكانية استخدام الشاي الأخضر كآلية تحكم لتفعيل علاجات الخلايا عن بعد.

وأكد الباحثون أنهم إختبروا قدرة الشاي الأخضر في هذا المجال، وأظهرت التجارب أنه فعال ويمكن الاستعانة به.

وأشار الباحثون إلى أن جسم الإنسان يفرز حمض البروتوكاتيك عند تناول الشاي الأخضر، وهو مستقلب يعمل كمحفز لعدة أمراض تصيب الخلايا.

وعمل الباحثون على هندسة خلايا الكلى البشرية  لكي تنشط في وجود حمض البروتوكاتيك، ووجدوا أنه يمكن استخدام هذا الحمض كمفتاح لتشغيل وإيقاف نشاط هذه الخلايا.

وكشفوا عن إختبارهم هذا العلاج على مجموعة من فئران التجارب، ولاحظوا إمكانية استخدامه في علاج أمراض السكري، والتعديل الجيني، والسمنة.

كما أنهم أكدوا أن الشاي الأخضر لا يؤدي إلى المعاناة من أية أضرار جانبية، كما يمكن أن تفعل بعض العقاقير الكيميائية.

وتأتي هذه الدراسة كجزء من الجهود المبذولة لتطوير علاجات جديدة، وكشف علماء الطب أنهم يعملون على عدة وسائل لتقديم علاج معين لخلية أو مجموعة من الخلايا المستهدفة عن بعد.

ومن ضمن هذه التقنيات، استخدام أنظمة التحكم عن بعد لمساعدة الدواء على الوصول إلى وجهته في الجسم.