النجاح - أفادت دراسة بحثية جديدة أن تناول الدواء الوهمي يمكن أن يعالج قلق الامتحان حتى لو كان الطالب يعرف أن الأقراص لا تحتوي على أى مادة فعالة.

ونظر العلماء الألمان إلى 58 طالبا جامعيا يجلسون في نهاية امتحانات الفصل الدراسي، وتم إعطاؤهم دواء وهمي لمدة أسبوعين وقيل إنه لا توجد مواد نشطة، وعلى الرغم من معرفة الطلاب أن الحبوب كانت فارغة إلا أنهم قللوا من قلقهم بشأن الامتحان.

وأوضح العلماء أن إعطاء طلاب الجامعة قرصين فارغين يوميًا لمدة أسبوعين خفف من مخاوفهم بشأن الاختبار، ونجحت تلك التجربة  على الرغم من أن المشاركين يعرفون أن الحبوب لا تحتوي على مادة فعالة لعلاج القلق، وأظهرت مجموعة من الدراسات التي ترجع إلى عقود من الزمن أن الدواء الوهمي يجعل الناس يشعرون بتحسن.

ونظر فريق من كلية برلين الطبية في مجموعة من 58 طالبًا كانوا يقتربون من نهاية امتحانات الفصل الدراسي، ففي الأسبوعين السابقين قبل أن يجلسوا في الاختبار تم تقسيم المتطوعين إلى مجموعتين، قبل البدء في مسار العلاج ومرة ​​أخرى في النهاية  أكمل المشاركون الاستبيانات.

ولاحظوا أنه تم إخبار المتطوعين قبل الدراسة بأن تأثيرات الدواء الوهمي يمكن أن تكون "قوية" وأن الجسم قد يستجيب تلقائيًا.

قام العلماء بقياس مستوى قلقهم في الاختبار  ومهارات الإدارة الذاتية  وآليات المواجهة والإيمان بقدرتهم على النجاح.

والدواء الوهمي هو أي شيء يبدو وكأنه علاج طبي "حقيقي" ولكن ليس كذلك  سواء كان ذلك عبارة عن حبة سكر أو حقن ملحي، وما تشترك فيه جميع الأدوية الوهمية هو أنها لا تحتوي على مادة فعالة تعزز صحة الشخص، ويتم استخدام الدواء الوهمي في الدراسات لمساعدة العلماء على فهم تأثير العلاج الجديد على حالة معينة.

كما تشير الدراسات إلى أن الدواء الوهمي يمكن أن يخفف من الاكتئاب والألم والأرق ، وماهية عمل الدواء الوهمي غير واضحه  لكن يُعتقد أنه يرتبط بالعلاقة بين الجسد والعقل.