ترجمة خاصة - النجاح - كشف بحث جديد أجرته جامعة بريستول، عن يوجد علاقة وثيقة بين الافراط في تناول المسكنات خلال فترة الحمل ومعاناة الأطفال من مشاكل سلوكية وعاطفية.

ويعتبر  الباراسيتامول حسب البحث، من أكثر أنواع المسكنات شيوعا بين النساء الحوامل باعتباره امنا،  لكن  حسب ما أشارت النتائج  تؤثر هذه المسكنات تأثيرا سلبيا على مراحل نمو الجنين خلال فترة الحمل و زيادة خطر الاصابة بمشاكل صحية مثل التوحد و الربو .

وحسب النتائج التي أشارت اليها صحيفة الديلي ميل البريطانية، تظهر هذه المشاكل السلوكية بشكل واضح عند بلوغ الطفل ثلاث سنوات  حيث تكون أكثر وضوحا لدى الذكور .

وحذر الباحثون النساء الحوامل من الافراط في تناول المسكنات لما لها من أثر سلبي  على صحة الجنين.

وأشار الدكتور جان جولدينغ  باحث في الدراسة، أن هذه النتائج أثبتت  خطر الأثار الجانبية لتناول مثل هذه المسكنات على الجنين كما أنها تؤكد على ضرورة التزام المرأة الحامل بكمية قليلة من المسكنات بحيث لا تؤثر على الجنين.

وأضاف الدكتور جاميس دير من جامعة ادنبرة " يجب على المرأة الحامل استخدام المسكنات أثناء فترة الحمل فقط عندما تكون بحاجة ماسة اليها نظرا لأثرها الخطير على صحة الجنين.

كما أشار الباحثون الى ضرورة اجراء مزيد من الابحاث التي من شأنها توضيح سبب الـتأثير السلبي للمسكنات على صحة الجنين.