النجاح - حذرت دراسة حديثة من أن الوزن الزائد في سن الستين يرتبط بظهور علامات شيخوخة الدماغ.

وشملت الدراسة الحالية ما يقرب من 1,289 شخصًا بمتوسط عمر 64 عامًا، وكان ثلثا المشاركين من ذوى الأصول اللاتينية، وتم قياس مؤشر كتلة الجسم المشاركين ومحيط الخصر فى بداية الدراسة.

وقالت الدكتورة "تاتيانا رانديك"، الأستاذ فى كلية الطب جامعة واشنطن،: "من المرجح أن يكون الأشخاص الذين لديهم خصور أكبر و ارتفاع مؤشر كتلة الجسم أكثر عرضة للضعف فى منطقة القشرة الدماغية، مما يعنى أن السمنة مرتبطة بتقليل المادة الرمادية للدماغ".

 وتابعت :" كانت هذه الجمعيات قوية بشكل خاص بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا، مما يضيف وزناً إلى النظرية القائلة بأن وجود مؤشرات صحية سيئة فى منتصف العمر قد يزيد من خطر شيخوخة الدماغ ومشاكل فى الذاكرة ومهارات التفكير فى الحياة اللاحقة".

وأشار الباحثون إلى إنه من المرجح أن يكون الأشخاص أصحاب الأوزان الثقيلة أكثر عرضة للضعف فى منطقة القشرة الدماغية، مما يعنى أن السمنة مرتبطة بتقليل المادة الرمادية للدماغ".

وأكد الباحثون أن وجود مؤشرات صحية سيئة فى منتصف العمر قد يزيد من خطر شيخوخة الدماغ ومشاكل فى الذاكرة ومهارات التفكير.