النجاح - لطالما تحدثت الدراسات عن مساوئ التكنولوجيا والتقنيات الحديثة على صحة الإنسان، ولكن المعهد الوطني للصحة النفسية جاء بدراسة مغايرة تثبت انعكاسات إيجابية لمواقع التواصل الاجتماعي على المسنين.

وأظهر بحث جديد أجراه المعهد أن استخدام كبار السن لمواقع التواصل الاجتماعي من الممكن أن يشكل حلاً جذرياً للاكتئاب والقلق، من خلال مساعدتهم على إقامة علاقات اجتماعية.

وأشارت النتائج التي نشرت في مجلة الاتصالات الحاسوبية إلى أن 63% من مستخدمي مواقع التواصل أقل عرضة للإصابة بالمشكلات النفسية؛ لما لها من دور كبير في إبقاء كبار السن على صلة بالعالم الخارجي، وترشدهم للتعليمات الصحية الهامة.

وقال مؤلف الدراسة د. كيث هامبتون: " الدراسة تجعلنا نفكر بشكل جيد في استخدام المواقع و ما له من آثار إيجابية في التخلص من الضيق النفسي".