النجاح - يصاب العديد من حديثي الولادة بنقص بنسبة في سكر الدم، وهذا الأمر يعرضهم للعديد من المضاعفات الصحية، وخلال هذا التقرير سنتعرف علي أبرز الأعراض والأسباب وذلك وفقا لموقع " kidshealth". 

وأشار التقرير، إلى أن الأم المصابة بمرض السكر من النوع الثاني أو سكر الحمل تزداد فرص ولادتها طفلا يعاني من نقص في نسبة السكر بالدم، ويتعرض الطفل بعد الولادة للإصابة بالتشنجات كما يولد كبير الحجم. 

حديثى الولادة

كما أضاف التقرير أن علاج نقص السكر للطفل حديثي الولادة يعتمد على إعطاء الطفل الجلوكوز عن طريق الوريد ووضع الطفل في الحضانة حتي ينتظم نسبة السكر بالدم، ويصبح طبيعي، وأيضا يجب الإهتمام بالرضاعة الطبيعي خلال تلك الفترة لأنها لها عامل كبير في تنظيم نسبة السكر في الدم لدى المولود. 

طفل

ويجب توخي الحذر من عدم الاهتمام بنقص نسبة السكر بالدم، لأنها تؤثر على مخ الطفل ما قد يصل به إلى التلف، ولذا يجب المتابعة بشكل مستمر مع الطبيب حتى بعد خروج الطفل من الحضانة.