النجاح - يدعي فريق من العلماء أن النبات الذى ينمو فى براري كاليفورنيا قد يحمل سر علاج مرض الزهايمر.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يُعتبر عشب "يربا سانتا"، الذي يطلق عليه اسم "العشب المقدس" باللغة الإسبانية ، منذ فترة طويلة علاجًا طبيعيًا للأمراض الشائعة مثل الحمى والصداع.

لكن العلماء الآن في مختبر سالك الخلوى للأعصاب في سان دييجو ، يأملون أن يقلل أيضا من مشاكل الدماغ لمرضى الخرف، وإذا كان الأمر كذلك، فإنه يمكن أن يغير طريقة العلاج الحالية لملايين الناس فى جميع أنحاء العالم.

وفي المملكة المتحدة البريطانية وحدها، هناك 850 ألف شخص مصاب بالخرف ، وهو العدد الذي من المتوقع أن يتجاوز 1 مليون بحلول عام 2025.

وقام البروفيسور "ديف شوبير"، مدير المختبر وفريقه، بتحديد جزىء في العشب الأمريكى يسمى"sterubin" ، والذي اكتشفوا أنه المكون الأكثر نشاطًا.

واختبر الباحثون مادة الـ“sterubin”  والمستخلصات النباتية الأخرى لتأثيراتها على الخلايا العصبية فى الفئران.

ووجد الباحثون أن مادة الـ“sterubin”  له تأثير قوي مضاد للالتهاب على خلايا الدماغ التى تعرف باسم الخلايا الدبقية المكروية microglia ، والتي تعد المسئولة عن تطوير مرض الزهايمر.

وإكتشف الباحثون أيضاً أن مادة الـ“sterubin”  تزيل الحديد بفاعلية، والتي من المحتمل أن تكون مفيدة لأن الحديد يمكن أن يسهم في تلف الخلايا العصبية في الشيخوخة والأمراض العصبية التنكسية.

وأضاف الباحثون أن المركب كان فعالا في الحد من الأسباب المتعددة لموت الخلايا العصبية.