نابلس - النجاح - جميعنا نعرف ذاك المغص الذي يصيب الأطفال الرضع وما يرافقه من بكاء مستمر ومتواصل، ولكن هل تعرفون ما هو المغص بالتحديد؟ وما هي الطرق الأمثل لعلاج المغص؟

يعرف المغص Colic الذي يصيب الأطفال الرضع بأنه ألم شديد في البطن "المغص" والذي يرافقه البكاء المستمر والمتواصل من الطفل، إذ لا يجيد الطفل في هذه المرحلة طرق التعبير عن الألم الذي يشعر به غير البكاء، وهذا ما يدفعه للبكاء المتواصل!

ويعد المغص مشكلة صحية شائعة تصيب واحد من كل خمسة أطفال تقريبا، وعادة ما يبدأ المغص بالظهور في الأسابيع الأولى من عمر الرضيع وصولاً للأربعة أو الستة أشهر تقريباً من عمره، لتنتهي معه هذا العمر معاناة البكاء بسبب المغص. وتجدر الإشارة إلى أن الأطفال الرضع (الذكور والإناث منهم) سيعانون من المغص في مرحلة من مراحل حياتهم المبكرة، إلا أن معرفة اهم

أسباب إصابة الطفل بالمغص:

عسر الهضم

غازات عالقة

حساسية مؤقتة في المعدة لنوع معين من البروتينات أو السكريات الموجودة في حليب الأم أو الحليب الصناعي.

أعراض وعلامات إصابة الطفل بالمغص:

نوبات شديدة من البكاء

البكاء في وقت متأخر من الظهر أو المساء، مع استمراره لعدة ساعات

احمرار وجه الطفل عند البكاء

يقبض الطفل كفيه ويسحب ركبتيه اتجاه بطنه أو يقوس ظهره عند البكاء.

العلاج:

احملي طفلك خلال نوبات البكاء التي يصاب بها

حاولي منع طفلك من ابتلاع الهواء قدر المستطاع عند إطعامه خصوصا باستخدام قناني الحليب التي تمنع تسرب الهواء إلى الطفل

ساعدي طفلك على التجشؤ بعد تناوله الطعام

قومي بتحميم طفلك باستخدام المياه الساخنة

دلكي منطقة البطن لدى طفلك

تجنبي تناول القهوة او الشاي أو مصادر الكافيين المختلفة إن كان طفلك يرضع طبيعياً، كما من المحبذ عدم تناول الطعام الحار

يحب الاطفال عادة الاهتزاز والحركة، لذلك قد يكون من المفيد حمله أو وضعه في السيارة والقيادة به حتى يهدأ.

لا تنسي أن التحدث مع طبيب الأطفال المختص ومناقشة الموضوع معه سيسهل عليك طريقة التعامل مع المغص وعلاجه لدى طفلك الرضيع.