النجاح - أكد الأطباء أن رجلا في هونغ كونغ طور أول حالة بشرية في العالم من عدوى الجرذان لفيروس التهاب الكبد "إي".

واكتشف الأطباء في جامعة هونغ كونغ هذه الحالة عندما تم إجراء اختبارات على المريض بعد عملية زرع كبد.

وأظهرت النتائج أن الالتهاب الكبدي الذي أصيب به الرجل البالغ من العمر 56 عاما، كان "بعيدا للغاية" عن السلالة التي عادة ما تصيب البشر.

وما يزال من غير الواضح كيف انتقل الفيروس على وجه التحديد إلى المريض، إلا أن الأطباء قالوا إنه كان يعيش في مبنى يحمل "أدلة على إصابة الجرذان في صناديق القمامة بالمرض".

ويفترض الأطباء بأن العدوى انتقلت من نوع محدد من الجرذان إلى الرجل، عن طريق "طعام ملوث بروث القوارض المصابة بالمرض".

وأكد الرجل أنه رأى فضلات الجرذان في منزله ولكنه لم ير الحيوانات في حد ذاتها.

وقد تم علاجه وهو يتعافى الآن، وفقا لتقرير صحيفة "South China Morning Post".

وينتقل التهاب الكبد "إي" بشكل أساسي عبر مياه الشرب الملوثة، بحسب منظمة الصحة العالمية، وقد يكون المرض قاتلا للنساء الحوامل.