ترجمة : علا عامر - النجاح - أظهرت دراسة حديثة أن  سبب سمنة الأطفال يمكن أن يرجع إلى الضغوطات التي تعرضوا إليها في صغرهم، حيث يؤمن الباحثون بأن ربط الأطفال بين شعورهم بالحزن و الإفراط في تناول الطعام هو ما يخلق العلاقة مع الطعام في بداية حياتهم.

وأوضح الباحثون أن تعرض الأطفال للضغط من قبل الأهل أثناء تناولهم الطعام هو أحد العوامل الرئيسية للإصابة بالسمنة، علاوة عن التوتر الذي يشعر به الأطفال بسبب فرض الأهل عليهم تناول أصناف معينة من الطعام.

كما أشار الباحثون إلى إمكانية خسارة  بعض الأطفال لشهيتهم في تناول الطعام بسبب شعورهم بالتوتر جراء التعرض لضغوط العائلة.

وأكد فريق الباحثين التابع إلى كلية لندن الجامعية بأن الأمر لا يتعلق بتركيب الجينات عندما يعاني الطفل من فقدان الشهية أو الإسراف في تناول الطعام، بل بظروف البيئة التي يعيش بها الطفل.

نتيجة بحث الصور عن سمنة الأطفال

وقال الباحث الرئيسي "موريتز هيرلي":" إن إختبار التوتر الناتج عن المشاعر السلبية والإيجابية يمكن أن يؤثر بصور مختلفة على الأشخاص بطرق مختلفة".

وتابع:" حيث إنه يمكن أن يدفع التوتر بعض الأطفال إلى تناول طعامهم المفضل، في حين يمكن أن يفقد البعض الآخر شهيتهم في تناول الطعام".

وتعد هذه الدراسة دليل آخر على نتائج الدراسات السابقة التي تقترح بأن شهية الأطفال تتأثر بشكل أساسي بالعوامل البيئية، وليس بتركيب الجينات.