ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تتغير خيارات الطعام والشراب من لحظة إلى أخرى اعتماداً على الحالة المزاجية والطاقة والرغبة الشديدة ولكن كل شخص لديه اختيارات معينة وتنقسم الأذواق إلى أربع مجموعات كلاسيكية مالحة حلوة حامضة ومرة بالإضافة إلى التوابل ووفقا للطبيب النفسي الدكتور جين ناش هناك الكثير  يمكن استخلاصه عن الاشخاص من خلال معرفة الأذواق التي تجذبهم أكثر.

ومع نمونا منمرحلة الطفولة الى  المراهقة يمكن أن يصبح الطعام اختصارًا للتعامل مع تجارب الحياة السيئة من سوء المعاملة والصدمات النفسية والحزن والتسلط،  وغيرها الكثير ولدى مجموعة من الناس عدد محدود من الطرق التي يمكنهم من خلالها التعامل مع العواطف.

و أبدى الآباء عدم ارتياح في تعبيرات الدموع والغضب والعاطفة  ويمكن أن يصبح الأكل صديقاً ضرورياً يساعد الشباب من خلال والنكهات التي يختارونها يمكن أن تشكل شهيتك.

 على سبيل المثال قم بإعطاء الطفل بعد السقوط البسكويت أو الحلويات أو الشوكولاتة، ستتعلم ربط هذا النوع من الأطعمة بمشاعر السعادة.

يعمل الدكتور ألن هيرش  طبيب الأعصاب والطبيب النفسي بمؤسسة "Smell and Taste" في شيكاغو على إجراء أبحاث حول "الاستعارات المجسدة" التي تربط الأذواق بخصائص شخصيةوفقا لأبحاثه فإن الطعام الذي نختاره يمكن أن يكشف عن أفكارنا ومشاعرنا الداخلية ويتم دفع تفضيلات الأكل من خلال الاحتياجات الأساسية وهناك خمسة أذواق متميزة يمكننا تمييزها عن طريق التذوق لدينا.

الارتباط بين أنواع معينة والحالة الشعورية: 

 الأشياء المرة : إذا كنت تستمتع بالطعم المر القهوة السوداء أو  الفجل هذا يظهر أنك أكثر ميلاً لأن يكون لديك سمات شخصية معادية للمجتمع  مثل أن تكون متلاعباً أو قاسياً أو غير حساس أو حتى تُظهر  سيكوباتي.

الاطعمة ذات المذاق الحلو  : من المرجح أن تميل لمساعدة الآخرين المحتاجين دون توقع مكافأة.

 الحوامض: قد يقول البعض إنك وقاس على من حولك .

المالح: إنك تحب المكافأة الفورية ومن المرجح أن تكون تنافسي وتسير بخطى سريعة  وتحبطك من المتاعب اليومية مثل طوابير المرور.

 يشرح الدكتور جين ناش: "على الرغم من أن هذا البحث رائع ويجعل من الدردشة المثيرة للجدل  فإنه يجب تفسيره على نطاق واسع ،حيث أن تفضيلاتنا الغذائية تتأثر بالعديد من العوامل.