هيا قيسية - النجاح - التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال

 

يصاب الأطفال بالتهابات متكررة في الأذن الوسطى لعدة أسباب يجملها لنا أخصائي الانف والّأذن والحنجرة في مستشفى النجاح الجامعة د. مازن كزلك، الذي بدأ حديثه بالتعريف بأقسام الأذن، حيث أن تركيبة الأذن تقسم إلى 3 أقسام الخارجية والوسطى والداخلية:

  • الأذن الخارجية  تتكون من الصيوان وقناة السمح وطبلة الأذن.
  • الأذن الوسطى وهي عبارة عن تجويف هوائي فيه 3 عظمات؛ المطرقة والسندان والركاب،  ووظيفتها توصيل الصوت للأذن الداخلية.
  • الأذن الدخلية تتكون من القوقعة والقنوات نصف الهلالية؛ ويتمثل دور القوقعة بتوصيل السمع وهي حسي عصبي للسمع.  أما القنوات نصف الهلالية فهي تقوم بالتوازن في الجسم.

 

تختلف إلتهابات الأذن الوسطى بين الكبار والصغار،  إذن أن إصابة الكبار بإلتهابات الأذن الوسطى نادر جدا حصوله، بينما  تتكرر الإلتهابات عن الأطفال لأسباب عديدة منها :

  • اختلاف في قناة ستاكيوس بين الكبار والاطفال؛ فهي عند الأطفال عريضة جدا ونسبة الميلان فيها تختلف، الأمر الذي يسبب دخول بكتيريا وفيروسات من الأنف للأذن الوسطىى ويسبب التهابات متكررة فيها عند الأطفال. ووظيفة قناة ستاكيوس هي تهوية الانف الذي قد يغلق بسبب تضخم اللوزتين " اللحمية الموجودة في آخر الأنف" وهذا مايسبب انسداد الانف والإفرازات الشديدة  والتهابات الأذن الوسطى.
  • ضعف المناعة عند الأطفال أو الاصابة بمرض السكري فبالتالي هم أكثرعرضة للإصابة بالرشوحات والإنفلونزا وتكرار التهابات الأذن الوسطى.

 

العلاج الصحي والسليم لإلتهابات الأذن الوسطى عند الأطفال:

  • المحافظة على نظافة الأنف من الإفرازات، إذ يجب علاج الطفل سريعا عند اصابته بالرشح عن طريق بخاخ يحتوي على مياه البحر المخففة لتعقيم جوف الانف من البكتيريا.
  • العلاج عن طريق بخاخ يقلص الاوعية الدموية في الأنف وتقليل إفرازاتها، لفتح مجرى التنفس من الانف.
  • تصوير الانف واخره " اللوزة الثالثة" التي قد تتضخم وتسبب انسداد الانف وافرازات وشخير ليلي وصعوبة في التنفس.
  • اللجوء إلى إجراء جراحي واستئصال اللحميات التي تغلق آخر الأنف.
  • اعطاء الطفل مضادات حيوية لعلاج البكتيريا داخل الأذن الوسطى.
  • اعطاء الطفل خافض حرارة
  • في حين عدم الاستجابة للمضادات الحيوية يمكن اخذها عن طريق الوريد لتحقيق الاستجابة السريعة.
  • في حال عدم الاستجابة أيضا يتم اللجوء إلى شق طبلة الأذن وسحب كافة الإفرازات من الأذن الوسطى.

 

مخاطر الإهمال في علاج التهابات الأذن الوسطى:

  • مضاعفات خطيرة عند الاطفال، حيث يؤدي الالتهاب في عظم الأذن إلى التهاب وانتفاخ خلف أذن الطفل. ومع ارتفاع درجة الحرارة قد يضطر إلى التدخل الجراحي.
  • التهاب السحايا الخطرة. إن لم يتم علاج التهاب الاذن الوسطى بطريقة صحيحة.

الوقاية من هذه الامراض

  •  المحافظة على صحة الطفل وسلامته حتى لايصل إلى هذه المرحلة.
  • اعطاء الأطفال جرعات من الفيتامينات اهمها فيتامين C لتنشيط المناعة وتقليل الرشوحات.
  • اخذ الطعومات ضد الإنفلونزا سنويا عند الاطفال كثيري المرض.
  • عدم التعرض لفروقات في درجات الحرارة.
  • بعض الأطفال لديهم تحسس في الجيوب الأنفية يجب علاج هذه الحساسية لتقليل الإلتهابات المتكررة في الأذن الوسطى.