النجاح - بعد استشارة الكثيرين من كبار أطباء الأمراض الجلدية تم التوصل لمعرفة بعض المفاهيم الخاطئة لدى الناس حول واقيات الشمس:

 - جميع كريمات الشمس تحمل نفس التركيبة: هناك فرق في واقيات الشمس على أساس مستويات أو عامل الحماية من الشمس. ومع ذلك، هناك أيضاً اختلاف عندما يتعلق الأمر في المكونات وكيفية اتصالها مع الأشعة فوق البنفسجية.

هناك نوعان من واقيات الشمس، الكيميائية والفيزيائية، يتم امتصاص واقيات الشمس الكيميائية في الجلد حيث تمتص الأشعة فوق البنفسجية،  لكنها لا تزال تسمح لبعض الأشعة فوق البنفسجية للوصول وتلف الجلد.

كما أن واقيات الشمس الكيميائية تتطلب 20-30 دقيقة لتصبح نشطة،  مما يعني أن عليك تطبيق الكريم قبل 20-30 دقيقة قبل الخروج.

أما بالنسبة لواقيات الشمس الفيزيائية، فإنها تخلق حاجز فعلي على الجلد حتى لا تسمح لأي أشعة فوق البنفسجية لاختراق الجلد. وعادة ما تحتوي واقيات الشمس الفيزيائية إما على أكسيد الزنك أو ثاني أكسيد التيتانيوم،  حيث تعمل هذه المنتجات المادية فوراً من دون انتظار، كما أن واقيات الشمس الفيزيائية يمكن أن تسبب تهيج أقل.

- أفضل واقيات الشمس هي تلك التي هي الأكثر طبيعية،  هذا للأسف ليس صحيحاً بل إن استعمال تلك التي تستخدم أكسيد الزنك أو ثاني أكسيد التيتانيوم هي أفضل بكثير لقدرتها على مقاومة الأشعة فوق البنفسجية ولذلك قومي باختيار واقي الشمس المناسب لبشرتك من دون شعور بالخوف أو التردد.

- واقي الشمس هو كل شيء للوقاية من أشعة الشمس، إن قضاء وقت طويل تحت أشعة الشمس أمر ضار جداً للبشرة على الرغم من وضع كريم الحماية. فهي ليست فعالة تماماً في منع أشعة الشمس وعليك بالضرورة تجنب الشمس تماماً أو ارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس.

- وضع طبقة سميكة من واقي الشمس سيحمي بشكل أفضل،  الجميع يعتقد أن وضع طبقة سميكة من الكريم الواقي من أشعة الشمس سيحمي البشرة من الأضرار بشكل أفضل، ولكن هذا غير صحيح فإن بقاء بقع بيضاء وعدم فرك الوجه بشكل جيد يعني مظهراً غير محبب.

- واقي الشمس يوسع المسام ويسبب حب الشباب، في حين أنه يمكن أن يكون هذا الكلام صحيحاً في بعض الحالات، فإنه ليس صحيحاً لجميع واقيات الشمس فهناك العديد من واقيات الشمس في السوق آمنة وفعالة.

ويقول الخبراء أن أولئك الذين يستخدمون أدوية حب الشباب مثل ريتينويدس أو المضادات الحيوية عن طريق الفم هم أكثر حساسية لأشعة الشمس وأكثر عرضة للحروق.