نابلس - النجاح - التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس الثلاثاء، برئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس في عمان،

وحسب قناة "كان" العبرية، فإن عباس أبلغ حكومة الاحتلال مسبقًا عن اللقاء مع الملك الأردني.

وأشارت القناة إلى أن الملك الأردني اجتمع خلال الأشهر الأخيرة مع كبار قادة الاحتلال (الرئيس يتسحاق هرتسوغ ، ورئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينت ووزير الخارجية يائير لبيد ووزير الجيش بيني غانتس).

وأوضحت القناة أن ملك الأردن ومنصور عباس ناقشا عددًا من القضايا المتعلقة بالعلاقات الإسرائيلية – الأردنية، والقضية الفلسطينية وملفات إقليمية في الشرق الأوسط.

وبحسب القناة، استمر اللقاء نحو 4 ساعات، وتم عقده بالتنسيق بين الأردن وحكومة الاحتلال بموافقة رئيسها نفتالي بينت.

ولفتت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية إلى أن منصور عباس تلقى الدعوة للقاء قبل شهر، وكان مترددًا في قبولها، وبعد تنسيق مع بينت توجه  للقاء العاهل الأردني.

من جهتها أكدت وسائل الإعلام الأردنية أن الملك عبد الله الثاني استقبل رئيسَ القائمة العربية الموحدة منصور عباس في قصر "الحسينية".

وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية وسبل دفع عملية السلام قدمًا، إذ أكد الملك عبد الله الثاني "وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين وضرورة تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967"، على حد قوله.

وأكد الملك أن "الأردن مستمر في بذل كل الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها".

من جهته، أشاد منصور عباس بمواقف الملك الأردني تجاه القضية الفلسطينية وبمساعي الأردن للحفاظ على الوضع القائم في القدس ودعمه لصمود المقدسيين، مثمنًا ما يقدمه الأردن لفلسطينيي الداخل، خصوصًا فيما يتعلق بالتعليم والحج والعمرة.