وكالات - النجاح - قالت حنين زعبي، العضو العربي السابق في الكنيست لإسرائيلي، إن انشقاق منصور عباس (العضو العربي بالكنيست عن الحركة الإسلامية فرع الجنوب)، كشف الضعف السياسي للقائمة مشتركة.

وأضافت زعبي أن هذا الانشقاق يضعف القائمة المشتركة في المدى القريب، لكن في المدى البعيد يمكن أن يقويها، وذلك في حال راجعت “المشتركة” مسارها، ورفضت هيمنة خط أيمن عودة (رئيس القائمة المشتركة) عليها، وهو الخط الذي يقود عملية التبعية للأحزاب الإسرائيلية، وفي حال قوي الصوت الذي يمثله التجمع الوطني الديمقراطي داخلها. وفق موقع "زوايا".

وأكدت أن الداخل الفلسطيني (في الأراضي المحتلة عام 1948) يعيش حالة عزوف كاملة عن الشأن الفلسطيني العام، وقالت: “يمر الداخل الفلسطيني بحالة انفصام وطني عن الحالة الفلسطينية العامة وعن تحدياتها الوطنية الاستراتيجية الكبرى”

واعتبرت أن الداخل الفلسطيني غارق في لعبة البقاء في الكنيست، ضمن حالة سياسية تشهد انكماش الأحزاب وتراجع دورها السياسي وامتدادها الجماهيري، وتراجع البعد الفلسطيني العام بل اختفائه من أجندتنا.