النجاح - نُظمت بعد ظهر اليوم، الجمعة، تظاهرات احتجاجية في عدة بلدات عربية داخل اراضي عام 48 ضد العنف والجريمة وتواطؤ شرطة الاحتلال مع عصابات الإجرام.

وجاءت هذه التظاهرات الاحتجاجية في أعقاب تصاعد العنف والجريمة وآخرها استشهاد الشاب، أحمد حجازي، برصاص الشرطة في مدينة طمرة مطلع الأسبوع الجاري.

وفي منطقة شفاعمرو، نظمت تظاهرتان احتجاجيتان على مفرقي "الناعمة" وكابول، تنديدا بتواطؤ الشرطة وظاهرة العنف والجريمة المتفشية في المجتمع العربي.

وأغلق المتظاهرون شارع 70 في مفرقي شفاعمرو وكابول أمام حركة السير.

وفي الطيبة، تظاهر العشرات من المدينة والمنطقة في مدخل الجسر وأغلقوا الشارع أمام حركة السير في المكان، بدعوة من اللجان الشعبية في المثلث الجنوبي.

وفي مفرق نحف، تظاهر العشرات من أهالي القرية ومنطقة الشاغور وأغلقوا شارع 85 أمام حركة السير، تنديدا بتفشي العنف والجريمة.