النجاح - افتتح مساء اليوم السبت، في متحف محمود درويش في رام الله، معرض "عودة للفن التشكيلي".

وشارك في المعرض مجموعة فنانات وفنانين فلسطينيين يرسمون بالألوان المائية والزيتية والفحم، بتجارب متنوعة تجمّعوا من خلال مجموعة سميت "بيت الفن"، وهم: هالة كيلة، ومنار عزام، وديما ارشيد، وفادي حمدان، وعبد الله المساعيد، ويعملون تحت إشراف الفنان معين حسونة.

وقال سامح خضر في افتتاح المعرض: إن ميزة الأعمال الأولى للفنانين اقترابها من الروح الشخصية للفنان الذي يحاول أن يصوّر عوالمه الخاصة حسب معطياته الحسية والنفسية الأولى، موضحا أن المتحف يحتفل بمثل هذه التجارب التي تحتاج إلى تشجيع وتنمية.

من جانبها قالت الفنانة كيلة: إنها تحبّ الرسم منذ الصغر، لكنها لم تتعاط مع موهبتها بجدية إلا في سنوات متأخرة، وترى الأهمية الكبيرة لمشاركتها مع مجموعة "بيت الفن".

الفنانتان منار عزام وديما ارشيد، حاولتا الحفاظ على موهبتهما الأولى بالفن، وشاركتا في عدد من التدريبات والورشات، مع الفنانين يوسف سعادة، ومعين حسونة، وتعتبران "بيت الفن" هذه المساحة للتعبير عن تجاربهما، وتقدمتا بالشكر لمتحف محمود درويش الذي فتح لهما هذه الفرصة.

بدوره، أشار الفنان المساعيد إلى أنه في هذه المرحلة يبحث عن مدرسة فنية ينتمي إليها، موضحا أنه المعرض الثاني لبيت الفن بعد المعرض الأول "على الطريق".

وشدد الفنان فادي حمدان إلى أهمية التركيز على حصص الفنون في المدارس، مشيراً إلى أن التعليم في بلادنا يتعامل مع الفن بصفته حصة فراغ.