النجاح - افتتح المتحف الفلسطيني الأول في الولايات المتحدة، في ولاية كونيتيكت القريبة من مدينة نيويورك.

وحضر عدد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية وأصدقائهم.

وشارك في الافتتاح، المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، الذي بدوره قدم لوحة فنية للسيد فيصل صالح، مؤسس المتحف الفلسطيني ومدير مجلس إدارته، تعبيرًا عن تقدير القيادة الفلسطينية لجهده المتميز.

كما قدَّمت الفنانة التشكيلية سامية الحلبي، نبذة عن تاريخ الفن المعاصر في فلسطين ودرجة التقدم والرقي في هذا المجال منذ القرن الثامن عشر.

وعُرضت الأعمال الفنيَّة لمجموعة من الفنانين الفلسطينيين من داخل الوطن وخارجه، زُيِّنت بها جدران المتحف ومن ضمنها أعمال الفنانة سامية الحلبي.

كما اشتمل المتحف مجموعة من الصور التي توثِّق حياة وتراث وكفاح الشعب الفلسطيني، وخاصة أثناء فترة الانتداب البريطاني والاحتلال الاسرائيلي. بالإضافة إلى  ركن من الأعمال اليدوية المطرزة.

وعلَّق السفير منصور على هذا العمل الفني المبدع، قائلًا: "إنَّه إسهام هام من قبل القائمين على المتحف الذي سوف يتوسع ويتطور ليستوعب المزيد من أعمال الفنانين الفلسطينيين، كما أنَّه سيشكِّل صرحًا حضاريًّا يساهم في نقل جزء هام من الرواية الفلسطينية وتراث وتاريخ وكفاح وإنجاز الشعب الفلسطيني في مجال الإنسانيات."