النجاح -  افتتح اليوم الثلاثاء المعرض الفني "من العالم إلى القدس"، في دار بلدية رام الله، بمشاركة (150) رسام كاريكاتير من (40) دولة.

وقال فنان الكاريكاتير الفلسطيني، محمد سباعنة الذي قيم المعرض في حفل الافتتاح: "في الخمسة أعوام الأخيرة بدأت بتغيير الخطاب في الكاريكاتير، وتوجيهه نحو العالمية، ونحو أنسنته أكثر."

وبيَّن سباعنة، أنَّ أكبر هدف للمعرض هو رفع الوعي عما يحدث للقدس وأطفال فلسطين، إضافة لكون المعرض قيمة فنية كبيرة، بعد مشاركة مؤسسات دولية مهتمة بالكاريكاتير فيه، منها فرنسية، وهولندية، وأميركية.

وتابع: "استطعنا جمع (150) رسام كاريكاتير من (40) دولة من مختلف القارات، وهو محور مهم في التضامن مع شعبنا، وجميع الرسامين سيعرضون رسوماتهم في دولهم وفي وسائل إعلام دولية، كما سيتم تنظيم المعرض لاحقًا في بلجيكا".

بدوره، قال رئيس بلدية رام الله موسى حديد: إن المعرض غير تقليدي، فاللوحات معروضة في الشارع للجمهور، وعلى أسوار مبنى المحكمة العثمانية مقابل بلدية رام الله، وجاءت في الوقت الذي تتعرض فيه القدس لهجمة استيطانية شرسة، ويتعرض أطفال فلسطين للاعتداءات كبيرة، بالتالي المعرض هو رواية الحكاية الفلسطينية ورسالة من فناني الكاريكاتير لشعوبهم ودولهم التي ستعرض فيها اللوحات.

يشار إلى أنَّ الحضور اقتصر على فنانين من الضفة وغزة، بينما سيقوم الـ(150) من رسامي الكاريكاتير المشاركين في المعرض، بعرض رسوماتهم في دولهم.