النجاح - نظَّمت مدرسة بنات رابا الثانوية تحت رعاية محافظ محافظة جنين اللواء ابراهيم رمضان، اليوم الخميس، معرضًا تراثيًّا بعنوان"معرض تراث أمجاد تحت الأنقاض"، وذلك في مقرّ المدرسة، بحضور رسمي وشعبي ومجلس أولياء الأمور وعدد من الأهالي والطالبات.


وحضر المعرض كل من: مدير دائرة الشؤون السياسية محمد الحبش ممثلًا عن المحافظ، ومديرة دائرة الثقافة والشباب فداء شاهين وطاقم العلاقات العامة في المحافظة، ومدير الدائرة الفنية في تربية قباطية مازن جرار، ومدير العلاقات العامة في الأمن الوقائي العقيد سلطان زيود، وعدد من مدراء المدارس، ومجلس أولياء الأمور، إضافة إلى مجلس قروي رابا.
افتتحت مديرة المدرسة كفاية مصاروي الحفل مشدِّة في كلمتها على دور التراث في حماية الهويّة الفلسطينية حيث قالت: "التراث الفلسطيني هو الهويّة الشاهد على الحضارة الفلسطينية، الذي يتجسد في القصة والرواية وألعاب الأطفال، والمحافظة على التراث يعتبر أداة لمواجهة الاحتلال الذي يحاول سرقة تراثنا".


وفي ختام كلمتها أثنت المصاروي على دور وزارة التربية والتعليم العالي في إحياء التراث من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى إحياء التراث الفلسطيني ليبقى حاضرًا في أذهاننا.
ومن جهته ألقى محمد الحبش كلمة المحافظ ناقلًا تحياته إلى الحضور ومباركته للمدرسة على هذا النشاط القيّم والهدف السامي، وقال: "نحن جنود لكل من يحافظ على التراث، فالتراث هو تاريخ فلسطين، هو القدس وشعب فلسطين الذي يحافظ على هويته في ظلِّ اشتداد حرب التهويد التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، هذا التراث الذي سقط من أجل الحفاظ عليه ألاف الشهداء داعيًا الجميع للتمسك بهذا التراث وشاكرًا المدرسة على هذا المعرض الذي يعزز التراث بين جيل الطالبات.
واشتمل المعرض على فقرات فنية وأخرى عرض للمقتنيات التراثية الأصيلة وتشكيلة من إطباق المطبخ الفلسطيني.