النجاح - تشارك مصر، في فعاليات افتتاح الدورة الثانية لمهرجان القدس السينمائي الدولي المنوي تنظيمها في فلسطين نهاية الشهر الجاري.

وتأتي هذه الفعالية في سياق دعم مكانة القدس ثقافية وسينمائيا في إطار الجهود المتواصلة لتجسيد القدس عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة.

وقد صرح الناقد السينمائي ياقوت الديب أمين عام مؤسسة "كادراج لفنون السينما"، في بيان له: بأنه وفي إطار دعم العلاقة التاريخية وأواصر الصداقة بين الشعبين المصري والفلسطيني، وانطلاقا من الشعور الوطني وروح التعاون بيننا، تتشرف مؤسسة "كادراج لفنون السينما" في جمهورية مصر العربية، بتنظيم احتفالية ثقافية سينمائية، بالتزامن مع انطلاق الدورة الثانية لمهرجان "القدس السينمائي الدولي".

وأضاف: وتتضمن هذه الاحتفالية عرض الفيلم الوثائقي الفلسطيني، لأول مرة في مصر بعنوان " الزمن المفقود"، من إخراج "مصطفي النبيه"، وذلك مساء يوم الأربعاء الموافق 29 من الشهر الجاري، وبدعم من "شركة سمارت فيجن للإنتاج المرئي والمسموع".

وتابع: إن الدعوة عامة، وبخاصة أن الافتتاح يتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وبدوره، أثنى الإعلامي الفلسطيني د.عز الدين شلح رئيس مهرجان القدس السينمائي الدولي على دور مؤسسة "كادراج" لفنون السينما وجهودها في تجسيد القدس عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة.

كما ثمن دور جمهورية مصر العربية في خدمة القضية الفلسطينية وآخره دورها في رعاية المصالحة الفلسطينية.

وقال شلح: إن الأرض الفلسطينية ارتوت بالدم المصري دفاعا عن فلسطين، وليس غريبا على هذا البلد الشقيق أن ترعى هكذا فعاليات مساندة لشعبنا ولعاصمة دولتنا القدس.