النجاح - افتتح رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك والعالم في جامعة العلوم والتكنولوجيا النرويجية ادفارد موزر، والحاصل على جائزة نوبل في الطب عام 2014، اليوم السبت، المؤتمر الفلسطيني الأول لعلوم الأعصاب، بحضور كوكبة من علماء الأعصاب حول العالم.

وأكد أبو كشك أهمية هذا المؤتمر بتعليم الطلبة وذوي الاختصاص ما وصل له هذا العلم من تقدم، وضرورة عمل الأبحاث المشتركة من خلال العمل الجماعي للنهوض بهذا العلم على المستوى العالمي.

بدوره، قدم مؤسس ومدير المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب في جامعة القدس، الدكتور محمد حرزالله، تعريفا عن المعهد ونشاطاته في دعم أبحاث الأعصاب في فلسطين.

من ناحيته، تحدث البروفيسور موزر عن آخر ما توصلت إليه أبحاث الأعصاب في تحديد مناطق الدماغ المسؤولة عن تحديد الموقع.

ثم تحدث البروفيسور أليساندرو تريفيز من الجامعة العالمية للدراسات المتقدمة، عن أبحاث الأعصاب المحوسبة لتحديد الموقع، تبع ذلك محاضرة ألقاها الباحث في علوم الأعصاب في جامعة بيرمنغهام البريطانية، ماتياس تريدر، عن تحديد مصادر الإشارات العصبية في التخطيط الدماغي.

كما تحدثت الدكتورة رند عسقلان، زميلة الجمعية الملكية للأطباء في كندا، عن أساليب الحماية من التلف العصبي عند الأطفال، ومن ثم عرض باحثو المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب في جامعة القدس نتائج دراساتهم عن الأمراض العصبية والنفسية، والوراثة والهرمونات والجزيئات العصبية، وعلوم الأعصاب المحوسبة في فلسطين.