النجاح - صدر كتاب بعنوان "حلب: صعود وانهيار أعظم مدينة تجارية في سورية"، للمؤرخ البريطاني فيليب مانسيل، المختص بفترة الثورة الفرنسية وما بعدها عن منشورات أب بي توريس الشهيرة، .

مال المؤرخ البريطاني لكل ما يقع في دائرة اهتمام فرنسا كدولة عظمى، من هنا اهتمامه أيضًا بفترة الإمبراطورية العثمانية والشرق الأوسط فكانتمدينة نابضة بالحياة، عاش فيها المسلمون والمسيحيون واليهود بسلام، ونشطوا في التجارة معًا. قليلة هي الأماكن القديمة والمتنوعة كما حلب، التي تعدّ واحدة من أقدم مدن العالم

أمّا الكتاب الذي بين أيدينا، فأدنى إلى رثاء واحدة من أجمل مدن المشرق؛ حلب السورية. تقبع حلب في الخراب. شوارعها غارقة في الظلام، وقد هرب معظم سكّانها.

تدين حلب بازدهارها إلى موقعها الجغرافي، إذ إنها تمثّل المحطة الأخيرة في الطريق التجاري الشهير: طريق الحرير، أي على مفترق طرق التجارة العالمية، حيث يجتمع تجّار من البندقية وأصفهان وأكرا في أكبر سوق في الشرق الأوسط. وفي جميع أنحاء المنطقة وأرجائها، اشتهرت حلب بمطبخها الغني وتراثها الموسيقي.