النجاح - أصدر المجلس الدولي للمتاحف (منظمة دولية غير حكومية) قائمة بـ33 قطعة أثرية سورية مسروقة تعود إلى حقب تاريخية متعددة، ودعا المتاحف العالمية ودور المزادات وتجار الفن وجامعي التحف إلى حظر التعامل بتلك القطع الأثرية وتداولها.

ووفق البيان ذاته، فإن القطع مسروقة من متحف معرة النعمان (جنوبي مدينة إدلب السورية) تعود للنصف الثاني من القرن الخامس قبل الميلاد. كما تضم القائمة قطعا سرقت من متحف دمشق الوطني (وسط العاصمة السورية) تعود للقرن السادس عشر الميلادي.

وتحمي المعاهدات والاتفاقيات الدولية التراث الأثري خاصة اتفاقية اليونسكو الصادرة عام 1970 بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع الاستيراد والتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية، واتفاقية اليونسكو لعام 1972 المتعلقة بحماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي.