النجاح - سيعرض المتحف العراقي 40 قطعة أثرية في بينالي البندقية هذا العام بينها قطع أُعيدت الى العراق مؤخرا بعد سرقتها في عام 2003. وستكون هذه اول مرة يُسمح فيها بخروج جميع هذه القطع من العراق بصورة قانونية. ويضم المعرض اواني فخارية وأدوات طبية وآلات موسيقية وتماثيل صغيرة لآلهة وحيوانات يعود بعضها الى عام 6100 قبل الميلاد

. وأُعيد فتح المتحف العراقي في عام 2015 بعد بقائه مغلقاً 12 سنة شهدت جهودا دولية منسقة لإعادة القطع الأثرية التي سُرقت أو هُرّبت خلال الاحتلال الاميركي للعراق. وسيكون المعرض الذي يستضيفه الجناح العراقي في بينالي البندقية 2017 رداً مباشراً على "الابادة الثقافية" التي يرتكبها تنظيم الدولية الاسلامية "داعش" في العراق وسوريا، كما وحرصت المؤرخة تمارة الجلبي رئيسة مجلس ادارة مؤسسة رؤية للثقافة العراقية المعاصرة التي كُلفت بتنظيم المعرض أن يضم المعرض عدداً من الخمسة عشر الف قطعة اثرية التي سرقت من المتحف العراقي خلال سقوط صدام حسين. وأُعيد نحو ثلثها لاحقاً.

ومن بين القطع الأثرية التي أُعيدت للعراق وستُعرض في بينالي البندقية ثقل يُستخدم في الموازين على شكل حمامة وتمثال من الفخار لإلهة من آلهات الخصوبة. وأُعيدت القطعتان الى العراق من هولندا عام 2010. كما يضم المعرض عقداً لتبني طفل ونصاً مدرسياً فخارياً من الفترة البابلية. الى جانب القطع الأثرية سيضم المعرض اعمالا جديدة لثمانية فنانين عراقيين. وقالت الجلبي ان الجناح العراقي يقدم فرصة نادرة لجمع ثقافة العراق القديمة وثقافته المعاصرة.