النجاح - أعرب الرئيس الطاجيكستاني، إمام على رحمون، اليوم السبت، عن قلقه إزاء حادث إحراق متعمد لفتاة تبلغ من العمر ست سنوات من قبل مجموعة من المراهقين.

وقال بيان لوزارة الداخلية في طاجيكستان، إن: "ثلاثة من المراهقين أضرموا النار بالفتاة أوزييا البالغة من العمر 6 سنوات في منطقة العاصمة سينو. وقد أمر الرئيس، وزير الصحة والحماية الاجتماعية بمتابعة علاج ورعاية الطفلة المصابة".

وقالت الوزارة، بأن الفتاة التي تعاني من حروق خطيرة في جسدها بنسبة 65 بالمئة، هي في وحدة العناية المركزة في مستشفى المدينة السريري رقم-3.

وفقا للسلطات، فقد وقع الحادث في 19 حزيران/ يونيو.

وأشارت البيان، إلى أن الشرطة اعتقلت ثلاثة مراهقين للاشتباه بارتكابهم الجريمة. ويُشتبه بقيامهم بربط فتاة في السادسة من عمرها، كانت تلعب مع صديقاتها بالقرب من منزلها، بشبكة وإشغال النار فيها.

ويجري التحقيق في الجريمة من قبل مكتب المدعي العام في دوشنبيه.