النجاح - تمكنت السلطات الأمنية في سجن بولاية تنيسي الأمريكية، من إحباط محاولة سجين مكتنز الجسم، من تهريب أداة حادة، بعدما خبأها بطريقة لا تخطر على بال.

وذكرت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأمريكية، أن السجين الذي يبلغ وزنه 145 كيلوغراما كان يخبئ منجلا طوله 24 بوصة (نحو 60 سنتيمترا)، باستخدام بطنه المنتفخ، وذلك أثناء دخوله إلى سجن في الولاية.

وبالفعل مر السجين، المدعو فريدريك جونسون (30 عاما)، عبر آلة فحص المعادن التي لم ترصد وجود شيء ما داخل جسده، لكن أحد الضباط شعر بأن هناك شيئا ما غير طبيعي في جسم وحركة جونسون، وخاصة فيما يتعلق بمنطقة البطن.

وأكد الضابط، أنه لاحظ بروز "شيء ما" في الدهون المتراكمة فوق بطنه، وحاول السجين تبرير الأمر بعدة بمسوغات لم تقنع الشرطة، ولاحقا، أخضعت الشرطة السجين للتفتيش مجددا، حيث لوحظ وجود جسم منتصب على الجانب الأيسر من جسده.

وكرر الضباط سؤالهم لجونسون، عما إذا كان لديه، أو كان يحمل أي أسلحة أو مواد محظورة، وهددوه بتجريده من ملابسه.

وفي النهاية، استسلم المجرم مخرجا المنجل الذي زاد طوله على نصف متر، وكان مخبأ بين طيات جسده المترهل بطريقة عجزت أجهزة اكتشاف المعادن عن رصده.

واعتقل جونسون في ديسمبر الماضي، بعد تورطه في جريمة اعتداء حدثت في محطة حافلات