نابلس - النجاح - فرضت إيرلندا الإغلاق التامّ لاحتواء جائحة كوفيد-19 اليوم الثلاثاء لتكون أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تعيد الإغلاق وفق ما أعلن رئيس الوزراء مايكل مارتن الذي أصدر قراراً "بملازمة البيت" على مستوى البلاد لا يشمل المدارس.

ويدخل التدبير ومدته ستة أسابيع حيّز التنفيذ منتصف ليل الأربعاء (23,00 ت غ)، وستغلق بموجبه كل شركات البيع بالتجزئة غير الأساسية كما سيقتصر خلاله عمل الحانات والمطاعم على تقديم خدمة الاستلام والمغادرة.

وحذّرت الحكومة في بيان من أنّ خرق القيود على التنقّل المفروضة ضمن نطاق خمسة كيلومترات سيعرّض مرتكبه لعقوبة.

وقال مارتن إن المدارس ودور رعاية الأطفال ستبقى مفتوحة "لأننا لن نسمح بأن يقع مستقبل أولادنا وشبابنا ضحية جديدة لهذا المرض".

وسيتم تمديد حظر الزيارات المنزلية والاحتفالات في الأماكن المغلقة، علما أن الأحداث الرياضية على مستوى المحترفين ستجرى من دون جمهور.

وتابع مارتن "إذا نجحنا في الأسابيع الستة المقبلة، سنحظى بفرصة الاحتفال بعيد الميلاد بشكل معقول".

وسجّلت إيرلندا 1852 وفاة بكوفيد-19 وفق الأرقام الرسمية.

وبلغت الوفيات اليومية ذروتها في أبريل مع 77 وفاة، علماً أنّ الحصيلة اليومية بقيت في الأسابيع الأخيرة دون العشرة.

والإثنين لم تسجّل أي وفيات جديدة، لكن البلاد تشهد على غرار دول عدة تسارعا في وتيرة الإصابات بكوفيد-19، وقد سجّلت الإثنين 1031 إصابة.