نابلس - النجاح - دخلت الكمامة على خطّ الانتخابات الرئاسية الأمريكية، في جوّ مشحون أساساً بالخطاب الديني المتطرّف، خصوصاً بين مناصري الرئيس دونالد ترامب. ولسبب ما، تحوّلت قواعد الوقاية من كوفيد - 19 إلى شأن يحرّك مشاعر عدد من المتدينين.

التهمة الموجّهة للكمامة بحسب بعض المتطرفين المسيحيين في الولايات المتحدة: أنّها تشوّه خلق الله الذي جعل الإنسان على صورته ومثاله. وبالتالي فإنّ إخفاء جزء من الوجه بشكل قهري، هو اعتداء على جمال صنعة الخالق.

وفي مقالة بعنوان "لماذا باتت الكمامات قضيّة دينية" نُشرت على موقع "ذا كونفرسايشن"، تكتب أستاذة الدراسات الدينية في "جامعة أفيلا" الكاثوليكية في كنساس، ليسلي دورو سميث، أنّ مناهضي الكمامة في بلادها، يجدون في فرضها اعتداءً على حقوقهم الدينية. وتورد أمثلة عن رجال دين ومبشرين، يروّجون لرفض الكمامة، عبر حساباتهم على مواقع التواصل.

أحدهم، ويدعى القسيس غريغ لوكي، نشر في نهاية يوليو/ تمّوز الماضي تسجيلاً عبر صفحته، نال أكثر من 14 مليون مشاهدة، وصف فيه الكمامات بأنّها "أضحوكة".

رجل الدين الداعم لترامب، وصف فرض الكمامة "بالإجراء النازي"، ومن يلتزمون به بالـ"الأغنام"، معتبراً أنّ قواعد الوقاية الصحيّة تسبّبت بـ"شرذمة جسد الرب يسوع". وقال القسيس إنّ الإجراءات المشدّدة تشبه الأنظمة الشيوعية والقمعيّة، كما في الصين وكوريا الشمالية، ولا تمّت للقيم الأمريكية بصلة على حدّ تعبيره.

وقبل أشهر، انتشرت مقتطفات من تسجيلات لمواطنين أمريكيين خلال جلسة استماع حول إجراءات الوقاية في ولاية فلوريدا، قالوا فيها إنّ الكمامات أشبه بعبادة الشيطان، وأنّها تسبّب الموت والبيدوفيليا. يومها، أثار الشريط الضحك، كأنّه فقرة كوميدية عابرة. ولكن مع تطوّر انتشار الوباء في الولايات المتحدة، بات لليمين المسيحي رأي أكثر تشدّداً حول الموضوع، وباتوا يستخدمونه كحجّة سياسية.

وفي وقت تستعمل الحجج الدينية كجزء من الحملات الانتخابية الممهّدة للسباق الرئاسي الأمريكي في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، أظهرت دراسة أنّ رفض الكمامات يرتفع في أوساط المواطنين المحافظين، خصوصاً المقتنعين بأنّ الولايات المتحدة أمّة مختارة من الله.

 

وبحسب ليسلي دورو سميث، فإنّ الكمامات باتت شأناً دينياً، فقط لأن البعض أراد لها أن تكون كذلك. لكنّ الخوف من المرض يطغى على الخطاب العام، وبالتالي لن يتمكن مناهضو الكمامة من تقديم حجتهم بشكل مقنع أو عقلاني.

ويبدو أنّ هذه الظاهرة ذات خصوصية أمريكية، في سياق سياسيّ مشحون، يؤجج المشاعر الدينية حول أي قضيّة. بالنسبة لبعض الأمريكيين، فإنّ فرض الكمامة شكل من أشكال الرقابة على حركتهم، والحدّ من حريّتهم، يضاف إلى ذلك عدم قناعة البعض بوجود وباء كورونا، أو اعتقادهم أنّه مؤامرة صينية.

خلال الأشهر الماضية، كان واضحاً حجم التأثير السلبي الذي خلّفه الوباء على الشعائر الدينية، على اختلاف البلدان والمعتقدات. لكنّ الكمامة لم تكن محور النقاش عالمياً، بل كان الحقّ بالتجمّع الهاجس الأساسي للمصلّين.

وقد أطاح كورونا بالصلوات الجماعية لدى كافة الأديان، وخرّب تقاليد الجنائز والأعراس والصوم والأعياد.

 

وعربياً، ساد نقاش فقهي مع اتساع رقعة الجائحة حول جواز الصلاة أثناء وضع الكمامة، وحول أهمية الوضوء في الوقاية من الإصابة، حسمته المرجعيات الدينية بفرض الوقاية كواجب شرعي.

وباستثناء بعض الأصوات المستهجنة لتعليق صلاة الجمعة، لم يسمع أيّ اعتراض جدّي على إجراءات الوقاية، مع إجماع المرجعيات الدينية على اعتبارها واجباً دينياً. وكان مشهد عدد الحجاج القليل في مكّة هذا العام، أشبه بمشهد من فيلم عن نهاية العالم.

ومع الإيذان التدريجي بعودة صلاة الجمعة إلى المساجد، التزم الأئمة والمصلون بارتداء الكمامة، وبالتباعد الاجتماعي.

وخلال موسم عاشوراء الأخير، كان هناك التزام نسبي بالإجراءات الوقائية، خصوصاً في المقامات الدينية العراقية. أعاد ذلك إلى الأذهان فيديو قديم انتشر قبل أشهر، لمجموعة عراقيين يزورون مقاماً دينياً وينشدون قصيدة بعنوان "نلبس عيب كمامات"، معتبرين أنّ كورونا "فيلم هندي".