نابلس - النجاح - أكدت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية أن تبعيات جائحة كوفيد -19  ستبقى ماثلة لعقود مقبلة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس : "إن هذا الوباء يمثل أزمة صحية لا تتكرر سوى مرة واحدة في كل قرن، وسوف تبقى آثارها ماثلة لعقود مقبلة".

وعندما أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ العالمية في 30 يناير "كان هناك أقل من مئة إصابة، ولم تكن هناك وفيات خارج الصين" خارج هذا البلد الذي ظهر فيه الفيروس، على ما قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس مدافعا عن أداء المنظمة.

وتعرضت المنظمة كثيرا للانتقاد على تأخرها في إعلان حالة الطوارئ في حين رصد فيروس كورونا المستجد للمرة الأولى في نهاية ديسمبر في الصين.

واتهمت الولايات المتحدة المنظمة بأنها "دمية" في يد بكين وباشرت رسميا في يوليو انسحابها منه

وقالت المسؤولة التقنية عن خلية إدارة الجائحة ماريا فان كيرخوف خلال مؤتمر صحفي الاثنين "لقد استجابت منظمتنا فورا وقد جندنا كل طاقتنا للتحرك والإبلاغ".

لكن الطبيب مايكل راين المسؤول عن حالات الطوارئ الذي كان واقفا إلى جانبها أقر بأنه فوجئ من "بطء" التحرك في بعض الدول التي لديها أنظمة صحية تعتبر متينة.