نابلس - النجاح - أعلنت كوريا الشمالية حالة "الطوارئ القصوى" بعد اشتباهها بأول إصابة بفيروس كورونا.

وكانت بيونغ يانغ قالت في وقت سابق إنه لم تُسجل أي إصابة بكوفيد-19، المرض الذي يُسببه فيروس كورونا، وإن حدود البلاد لا تزال مقفلة.

وبحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية فإنَّ الإصابة لـ"شخص يُشتبه بأنه مصاب بالفيروسعاد في 19 يوليو/تموز بعد أن اجتاز بطريقة غير شرعيّة خطّ ترسيم الحدود".

وأوضحت الوكالة أن الشخص المعني "فارٌّ ذهب إلى الجنوب قبل ٣ سنوات" وعُثر عليه في بلدة كايسونغ الحدودية مع كوريا الجنوبية.

ونقلت عن الرئيس كيم جونغ أون أن الحكومة اتخذت "الإجراء الوقائي بفرضها إغلاقاً كاملاً على بلدة كايسونغ" في 24 يوليو/تموز.